محافظ بني سويف: ملف تنمية الصعيد يتصدر أولويات الدولة

محافظ بني سويف: ملف تنمية الصعيد يتصدر أولويات الدولة المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف

أكد المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف،أن الصعيد خلال تلك الفترة يشهد تنفيذ حزمة من المشروعات العملاقة والقومية ،وهو ما يؤكد أن الدولة تضع ملف تنمية الصعيد على رأس أولوياتها بعد سنوات من الإهمال، مشيرا إلى أن الصعيد أصبح حاليا يحصل على نصيب وافر من المشروعات الكبرى والتي افتتحها أو سوف يفتتحها "قريبا" الرئيس عبدالفتاح السيسى ضمن قائمة كبيرة تمتلئ بالمشروعات القومية في صعيد مصر.

وأضاف حبيب،أنه يجسد ذلك عمليا تنفيذ توجيهات الرئيس السيسي الخاصة بتنمية الصعيد والتي جاءت في أكثر من صورة مثل التصديق على تشكيل هيئة عليا لتنمية الصعيد بهدف الإسراع بالتنمية الاقتصادية، والعمرانية، والاجتماعية الشاملة لمناطق الصعيد ، مع توجيهاته السابقة بزيادة الاهتمام بمحافظات الصعيد،وضخ مزيد من الاستثمارات لتحقيق التنمية به، وإنشاء مشروعات تنموية توفر فرص عمل للشباب.

وأشار المحافظ إلى أن بني سويف "كإحدى محافظات الصعيد الواعدة قد حظيت بجملة من المشروعات القومية والتي ستنقل المحافظة نقلة نوعية في مختلف المجالات ، أهمها التنمية الشاملة التي ستنعكس عوائدها على كافة فئات المجتمع ، بالإضافة إلى توفير آلاف من فرص العمل للشباب، وهو مايساهم في الحد من البطالة وعلاج قضايا مجتمعية عديدة ، فضلا عن أن معظم المشروعات تعتبر تنموية تستهدف استثمار المقومات والميزات النسبية التي يمتلكها الصعيد العامر بالموارد الطبيعية والبشرية، وذلك لتحقيق طفرة نوعية في كل مناحي الحياة .

وأعرب المحافظ عن فخره وسعادته بأكبر مجمع صناعي لإنتاج الأسمنت والرخام والجرانيت المقام على أرض بني سويف، والذي من المقرر أن يفتتحه الرئيس عبدالفتاح السيسي غدا،حيث يضم هذا المجمع الصناعي العملاق 3 مصانع كبرى للأسمنت تنتج 20% من انتاج مصر من الاسمنت، حيث يحتوى كل مصنع على خطى إنتاج بإجمالي 6 خطوط تكفى لإنتاج ما يزيد على 11 مليون طن من الأسمنت سنويًا،وبما يزيد على 37 ألف طن يوميًا ، ويشمل معامل كيميائية وفيزيائية خاصة باختبارات جميع المواد الداخلة في صناعة الأسمنت واختبارات مراقبة الجودة .

كما يشتمل المجمع الصناعي على 5 مصانع للرخام ومصنعين للجرانيت على مساحة 200 ألف متر مربع بإجمالي طاقة إنتاجية 3 ملايين متر مسطح سنويًا،حيث استغرق انجاز مشروع مجمع الأسمنت والرخام والجرانيت "وهو الأكبر من نوعه " 12 شهرًا على مساحة 5 كم2 ،بعدما أعطت القيادة السياسية أوامرها بالبدء في إنشائه مايو 2016، وذلك بهدف تأمين مصر لصناعاتها الإستراتيجية لتلبية مشروعات الإسكان والتعمير والبينة الأساسية.

وسيوفر أيضا المشروع آلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة معظمها لأبناء الصعيد ،حيث شارك في بناء هذا المجمع العملاق آلاف البنائين المصريين عبر مراحل شاقة بدأت بفتح محجرين للحجر الجيري والطفلة ، وساهم في بنائه العديد من الشركات الوطنية والأجنبية العالمية، وتتوافر أيضا الكثير من فرص العمل مع رحلة إنتاج الأسمنت والتي تبدأ باستخراج المواد الخام من المحاجر، ونقل الخامات من خلال أسطول ضخم من معدات النقل الثقيلة.

وتنتقل الخامات إلى المصانع عبر شبكة من السيور الخارجية والداخلية بطول 20كم وعرض واحد متر، مشيرا إلى أنه تم تزويد جميع خطوط الإنتاج والمصانع بأحدث الفلاتر وذلك للحد من التلوث البيئي بجانب زرع العديد من المساحات الخضراء ، وقد حصل المجمع على شهادة الأيزو 9001 وشهادة الجودة ، ويجرى تخزين إجمالي الناتج في 12 صومعة وبسعة تخزين 360 ألف طن بما يكفل استمرارية سير الانتاج ومواجهة المواقف المحلية الطارئة .

وأشار إلى أهم المشروعات الكبرى على أرض المحافظة،مثل مشروع محطة كهرباء بني سويف وهي الأكبر من نوعها عالميا،والتي افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي في 24 يوليو الماضي،ضمن افتتاح أكبر 3 محطات في الشرق الأوسط وإفريقيا لتوليد الكهرباء والتي نفذتها شركة سمينز بالتعاون مع الشركاء الوطنيين،حيث تعمل محطة بني سويف بقدرة 4800 ميجا وات، والمشروع تم تنفيذه في حوالي 30 شهر غير شامل فترات تجارب التشغيل وهو معدل تنفيذ قياسي عالمي ، وبلغت قوة العمالة القصوى المباشرة 6400 عامل ، منهم 95% مصريين ، ( 75 % من أبناء بني سويف).

ونوه المحافظ إلى أن المحافظة شرفت بزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي "يوم الأحد 21 يناير 2018"،حيث شهدت افتتاح عدد من المشروعات التنموية العملاقة بالصعيد،من أهمها :المرحلة الثانية من تطوير المستشفى العام بالمحافظة، والتي اعتبرت خطوة محورية ساهمت في إحداث نقلة متميزة في قطاع الصحة في بني سويف.

ولفت إلى أنه تم انشاء أكبر وأحدث مبنى مستقل للعيادات الخارجية ، ولأول مرة قسم قسطرة القلب في بني سويف، وعناية مركزة في تخصصات (مخ وأعصاب – باطنة – أطفال) وتعقيم مركزي لأول مرة ، ودعم كبير لقسم الحضانات،ومبنى إداري على أعلى مستوى، ويجري حاليا استكمال باقي مراحل مشروع التطوير .

وقال المحافظ إنه تم خلال زيارة الرئيس السيسي في يناير الماضي،افتتاح توسعات مصنع سامسونج إليكترونيكس مصر باستثمارات إجمالية 270 مليون دولار في منطقة كوم أبوراضي الصناعية بمركز ومدينة الواسطى شمال المحافظة، وذلك تشجيعًا للاستثمارات الأجنبية في مصر حيث سبق افتتاح المصنع منذ 3 سنوات ، حيث يعد المصنع من أهم المصانع في الشرق الأوسط خاصة أن 80% من المكونات التي يستخدمها المصنع تُصنع في مصر ولا يتم استيراد سوى 20% فقط ، وينتج 6 مليون جهاز سنويا من شاشات العرض سنويًا بجميع أشكالها وأحجامها ، ويتم تصدير 85% من إنتاج المصنع إلى 40 دولة ، ويعمل بالمصنع 180 مهندسا وفنيا مصريا تم تدريبهم في كوريا الجنوبية وروسيا والمجر وماليزيا.

وأضاف المحافظ أن الرئيس السيسي افتتح أيضا في الثالث من ديسمبر2017،المرحلة الأولى من الأعمال بالمنطقة التكنولوجية ببني سويف والمقامة على مساحة 50 فدانًا شرق النيل ، وذلك ضمن خطة وزارة الإتصالات لإقامة وتنفيذ 7 مناطق تكنولوجية على مستوى الجمهورية ، والتي ستسهم بشكل كبير في توفير العديد من فرص العمل الواعدة والمتميزة للشباب من أبناء المحافظة داخل مصر وخارجها، و توفير البرامج التدريبية المتخصصة المرتبطة باحتياجات سوق العمل سواء محليًا و دوليًا.

وأشار إلى أنه يجري حاليا تنفيذ أكبر محور تنموي بالمحافظة ووصلت معدلات التنفيذ إلى أكثر من 70% من المشروع ، وهو مشروع محور عدلي منصور والذي تنفذه الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ،حيث يمثل المحور لبني سويف نقلة نوعية في كل المجالات خاصة في مجال ريط شبكات الطرق وتسيير حركة النقل بين المناطق الصناعية ومحافظات الجمهورية،وتسييرالحركة التجارية والصناعية والزراعية بالمحافظة خاصة في ظل وجود معظم المناطق الصناعية بشرق النيل بالإضافة إلى تخفيف الاختناقات المرورية والحد من التلوث الناتج عن عوادم السيارات داخل مدينة بني سويف ونقل الحركة خارج من الغرب إلى منطقة شرق النيل.