شعراوي يترأس الاجتماع الأخير لبحث منظومة النظافة بالمحافظات

شعراوي يترأس الاجتماع الأخير لبحث منظومة النظافة بالمحافظات

ترأس اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، والدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، الاجتماع الأخير مع المجموعة الرابعة من المحافظين لبحث منظومة المخلفات والنظافة بالمحافظات تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي للوزارتين بإعداد دراسة متكاملة للمنظومة الجديدة لإدارة المخلفات الصلبة ووضع تصور كامل بالتفاصيل والآليات لمنظومة قومية للنظافة بمحافظات مصر.

حضر الاجتماع الذى عقد بمقر وزارة التنمية المحلية 7 محافظين: اللواء أحمد عبد الله، محافظ البحر الأحمر، والدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، ومحمد بدر، محافظ الأقصر، والدكتور أحمد الشعراوى، محافظ الدقهلية، والدكتور أيمن عبد المنعم، محافظ سوهاج، واللواء محمد الزملوط، محافظ الوادى الجديد، والدكتور أيمن مختار، سكرتير عام محافظة المنوفية.

كما حضر الاجتماع أيضًا عدد من القيادات المعنية بملف المخلفات والنظافة بوزارتي التنمية المحلية والبيئة، وممثلى الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والكلية الفنية العسكرية والرقابة الإدارية، وعدد من المكاتب الاستشارية والشركات العاملة في المجال بالمحافظات التي شاركت فى الاجتماع.

وخلال الاجتماع، قال اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية: "إننا لا نملك رفاهية الوقت بسبب مشكلة القمامة التى تؤرق المواطنين فى المحافظات وتؤثر على المظهر الحضارى".

وأشار شعراوى إلى أهمية سرعة الانتهاء من الشكل النهائى للدراسات المتكاملة لمنظومة إدارة المخلفات فى كل محافظة بالتنسيق مع المكاتب الاستشارية واعتمادها من المحافظين، مشيرًا إلى ضرورة أن تحقق تلك المنظومة الجديدة الاستمرارية على مدى زمنى لا يقل عن 15 سنة بكل محافظة مع مراعاة الزيادة المستمرة فى السكان وجميع التطورات التى يمكن أن تشهدها المحافظات.

وأضاف شعراوى أن وزارة التنمية المحلية تعمل مع وزارة البيئة كفريق عمل واحد وجميع الجهات المعنية بالدولة بتفانٍ وإخلاص للتغلب على تلك المشكلة حتى يشعر المواطن بتحسن الخدمة بصورة إيجابية على مستوى المحافظات.

ومن جانبها، أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، أن الوزارة ستقدم كل الدعم والتعاون فيما يخص إعداد السياسات والخطط من خلال جهاز إدارة المخلفات بوزارة البيئة مع وزارة التنمية المحلية والمحافظات وحل أي عقبات لسرعة إنهاء تلك المشكلة.

وخلال الاجتماع، استعرضت المكاتب الاستشارية العاملة فى كل محافظة على حدة البيانات الأساسية لكل محافظة فيما يخص عدد السكان وكمية المخلفات اليومية، والموقف الراهن والاحتياجات المطلوبة في مراحل منظومة إدارة المخلفات الصلبة والآليات المقترحة للتطويرها وفقًا لطبيعة كل محافظة.

كما تم استعراض الإجراءات التى يمكن اتخاذها لحل تلك المشكلة بصورة عاجلة لتغيير الوضع الحالى بالمحافظات وتحسين الوضع البيئي وصحة المواطنين والقضاء على التلوث البصرى الموجود بسبب القمامة مع رفع كفاءة المنظومة بالكامل للوصول إلى منظومة ناجحة وفعالة، مع تطوير البنية التحتية الحالية في جميع المحافظات والفرص الاستثمارية الموجودة بالتعاون مع الوزارات المعنية والتعاقدات الموجودة حاليًا سواء شركات أجنبية أو محلية وتكلفة إدارة عملية التشغيل بجميع مراحل المنظومة.

وعقب ذلك، قام كل محافظ بالتعقيب على العرض الذى قدمته المكاتب الاستشارية للوضع فى محافظته وأهم المشاكل والتحديات التي تواجه منظومة النظافة والمخلفات وبعض الرؤي والحلول التي ستساعد فى التغلب علي تلك التحديات، وكذلك الفرص الاستثمارية المتاحة في المنظومة بكل محافظة.

ومن المقرر أن تقوم كل محافظة خلال الأيام المقبلة بالتنسيق مع المكاتب الاستشارية التى أعدت الخطط التنفيذية والاحتياجات فى المحافظات بتدقيق جميع الدراسات والبيانات والمعلومات التى تم عرضها فى الاجتماعات التى شهدتها وزارة التنمية المحلية، واعتماد تلك الدراسات من كل من المحافظين، وسيتم إرسال تلك الدراسات إلى وزارتى التنمية المحلية والبيئة لإعداد دراسة نهائية متكاملة لمنظومة إدارة المخلفات بموافقة الجانبين تمهيدًا لعرضها على رئيس الجمهورية خلال المهلة التى أعطاها لوزارتى التنمية المحلية والبيئة والجهات المعنية بالدولة.