تشييع جثماني طفلي «ميت سلسيل» بعد العثور عليهما بترعة فارسكور

تشييع جثماني طفلي «ميت سلسيل» بعد العثور عليهما بترعة فارسكور

في جنازة شعبية كبيرة شيع الآلاف من أهالي مدينة ميت سلسبيل بمحافظة الدقهلية، جثماني الطفلين «ريان ومحمد» الذين تم اختطافهما من ملاهي المدينة، وعثر على جثتيهما بترعة فارسكور بمحافظة دمياط مساء ثانى أيام العيد .

ووصل جثمانا الطفلين من مستشفى فارسكور واستقبلهما الأهالى الذين احتشدوا على الطريق، وانطلقت الجنازة فجر اليوم من المسجد الكبير بالمدينة، وسط حالة من الحزن والغضب لدى الأهالي الذين طالبوا بسرعة القبض على الجناة والقصاص منهم لمنع تكرار تلك الجرائم مرة اخرى، وتم أداء صلاة الجنازة فى المسجد الطبير بالمدينة ليتم تشييعها بمقابر الأسرة .

بدأت القصة بانتشار صور للطفلين، واستغاثات على صفحات التواصل الاجتماعي، تناشد من لديه معلومات عنهما عقب اختفائهما من ملاهي مدينة ميت سلسيل وهم بصحبة والدهما «محمود نظمي»، والذي بدوره أبلغ الجهات المعنية باختفاء الطفلين بعد أن استوقفه مجهول خلال وجوده وأطفاله بملاهي العيد بالمدينة مُدعيا أنه صديق قديم له وحاول فتح حديث معه وبعدما انتهى من حديثه فوجئ الأب باختفاء الطفلين.

وأكد شهود عيان، أنهم رأوا سيدة ومعها الطفلين، واستقلت «توكتوك» وانصرفت باتجاه قرية السرو، ورجحت مصادر أمنية احتمال وجود شبهة انتقام من والد الطفلين اللذين تم العثور على جثتيهما في إحدى الترع بفارسكور، خاصة وأن الأب مقاول وله تعاملات مادية مع أشخاص وشركات كثيرة.