بعثة السياحة تبدأ تفويج 27 ألف حاج من مكة إلى المدينة غداً

بعثة السياحة تبدأ تفويج 27 ألف حاج من مكة إلى المدينة غداً د. عمرو قنديل مشرف البعثة الطبية فى المؤتمر الصحفى

الأخبار المتعلقة

إنفوجراف| الحجاج المصريون الأعلى استهلاكا للمكالمات والإنترنت في مكة

والي: جسر جوي لرحلات عودة الحجاج و27 أغسطس من مكة و29 من المدينة

"معلومات الوزراء": الحجاج المصريون يؤدون المناسك دون أي عوائق

مصادر لـ"الوطن": وزير الطيران يعقد اجتماعا موسعا لمتابعة عودة الحجاج

أعلنت بعثة الحج السياحى، أمس، «حالة الطوارئ» لتفويج نحو 27 ألف حاج غداً، من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة خلال الموسم الثانى بعد انتهاء مناسك الحج. وقال صبح عبدالفتاح، رئيس بعثة الحج السياحى فى المدينة المنورة: «إن عملية تفويج الحجاج من مكة للمدينة ستبدأ من غد وحتى الخميس المقبل، حيث سيتم نقل 6 آلاف حاج غداً، والباقى تباعاً»، مشيراً إلى أن جميع حجاج السياحة سيقيمون فى فنادق بالمنطقة المركزية حول المسجد النبوى بمسافة لا تزيد على 300 متر، وأن بعثة وزارة السياحة فى «المدينة» ستتابع عمليات تسكين الحجاج وحل أى مشكلة قد تواجههم. وأرسلت بعثة الحج السياحى، برئاسة مجدى شلبى، أمس، شكوى رسمية إلى وزارة الحج السعودية ومؤسسة الطوافة ضد أحد مكاتب الطوافة التى لم تفِ بتعاقداتها مع عدد من الشركات المصرية، ما أدى إلى عدم توافر مخيم فى منطقة «منى» لأكثر من 250 حاجاً لمدة 20 ساعة قبل أن تتدخل البعثة وتجد مكاناً بديلاً لهم، وطالبت «السياحة» مؤسسة الطوافة السعودية بإيقاف المطوف عن العمل وتعويض الحجاج المتضررين مالياً.

وقال ناصر تركى، نائب رئيس غرفة شركات السياحة، عضو اللجنة العليا للحج: «إن البعثة تابعت أوضاع حجاج البرى الذين تأخر المطوف فى تسكينهم فى مخيم منى»، منوهاً بأن «جهود البعثة فى مخاطبة وزارة الحج ومؤسسة الطوافة أسفرت عن نقلهم إلى مخيم آخر مجاور لمخيمهم الأصلى».

وأضاف «تركى»، فى تصريحات أمس، أن «مؤسسة الطوافة أخطرت الغرفة بوقف المطوف المسئول عن هذا المخيم ومنع عمله بالحج مرة أخرى، كما أخطرتنا بوقف مطوف آخر من مطوفى الخمس نجوم لم يقدم الخدمات المتفق عليها فى مخيم منى»، لافتاً إلى أن «الغرفة أرسلت مذكرة رسمية إلى مؤسسة الطوافة تطالبها فيها برد قيمة الإقامة والإعاشة كاملة لحجاج البرى، على أن تُرد المبالغ لكل حاج شخصياً وقبل عودته إلى مصر، فضلاً عن تعويض باقى الحجاج الذين تضرروا من تراجع الخدمات بمخيمات منى، كل على حسب نسبة الضرر التى لحقت به».

«الصحة»: علاج 67 ألفاً من الحجاج المصريين ترددوا على عيادات البعثة الطبية «مجاناً».. وارتفاع أعداد الوفيات لـ37 حالة.. ولا توجد بين حجاجنا أمراض وبائية

من جهة ثانية، قال الدكتور عمرو قنديل، المشرف العام على بعثة وزارة الصحة: «إن جميع من ترددوا على العيادات الطبية بالسعودية من الحجيج المصريين تم علاجهم مجاناً على نفقة الدولة»، موضحاً أن أعداد المترددين على العيادات من الحجاج المصريين بلغت حتى أمس 67 ألف حاج.

وأضاف «قنديل»، خلال مؤتمر صحفى عقده أمس بمقر بعثة الحج السياحى، أن «البعثة اصطحبت معها من القاهرة نحو 17 طن أدوية و107 أنواع دواء، وأقامت 36 عيادة طبية فى أماكن تجمع الحجاج المصريين منها 34 عيادة فى مكة واثنتين بالمدينة المنورة، فضلاً عن أكثر من 8 عيادات متنقلة فى المدينة، بالإضافة إلى لجان بالمستشفيات السعودية لمتابعة المرضى من الحجاج المصريين، فى وجود لجان إشرافية تتولى متابعة عمل العيادات».

وأوضح «قنديل» أن «البعثة التى تضم 360 فرداً ما بين طبيب وصيدلى وممرض وإدارى وخدمات معاونة نظمت مئات الندوات للحجاج المصريين بمكة والمدينة لتوعيتهم بكيفية الوقاية من الأمراض التى تنتج عن الزحام وارتفاع درجات الحرارة»، مشيراً إلى أنه سيوصى فى تقريره بزيادة عدد العيادات الطبية فى المدينة المنورة خلال العام المقبل»، منوهاً بأن هناك نحو 32 حاجاً كانوا يعانون من فشل كلوى قبل سفرهم لأداء المناسك، وتم إجراء غسيل كلوى لهم فى المستشفيات السعودية، كما رافقهم خلال أداء المناسك فى «منى وعرفات» طبيب وممرض تابعان للبعثة الطبية.

ولفت المشرف العام على بعثة «الصحة» إلى أن «هذا العام شهد للمرة الأولى إنشاء عيادات تابعة للبعثة الطبية فى مخيمات منى وعرفات، وأجرت هذه العيادات الكشوف اللازمة لنحو 3105 مرضى»، موضحاً أن هناك 35 حالة كانت موجودة بالمستشفيات السعودية قبل بدء مناسك الحج، تم تصعيد نحو 33 منهم إلى عرفات سواء بسيارات إسعاف أو مع الفوج المرافق لهم، فيما لم يتمكن حاجان من الصعود إلى «عرفة» لوجود خطر على حياتهما حال تحركهما من أماكنهما. ونوه «قنديل» بأن «المستشفيات السعودية قامت بإجراء عدد من العمليات الجراحية للحجاج المصريين، تنوعت ما بين كسور فى الساق وعمليات قلب مفتوح وإزالة أورام فى المخ، علماً بأن كل الإجراءات الصحية التى تتم فى المستشفيات السعودية للحجيج المصريين تكون مجاناً». وأشار «قنديل» إلى أن البعثة الطبية نجحت فى إعدام 200 كيلو لحوم كانت بصحبة حجاج مصريين إلا أنها فسدت نتيجة سوء التخزين، وهو ما أدى إلى إصابة حاجين مصريين بأعراض إسهال وقىء نتيجة تناولهما تلك اللحوم الفاسدة، كما أجرت البعثة الطبية الكشف على نحو 118 حاجاً من حجاج وزارة «التضامن» تعرضوا لتلوث غذائى نتيجة تناولهم وجبة غذائية فى مطعم أحد الفنادق، وتم إبلاغ السلطات السعودية التى قامت بإغلاق المطعم لحين ظهور نتيجة العينات التى تم أخذها من الأطعمة، لافتاً إلى أن هناك 19 حالة وفاة بين المصريين خلال أداء المناسك بمنى وعرفات ليرتفع بذلك عدد الوفيات إلى 37 حالة. وأكد المشرف على البعثة الطبية أن «غالبية الأمراض التى شكا منها الحجاج المصريون كانت عبارة عن آلام فى المفاصل والعظام ونزلات برد واحتقان فى الحلق، فضلاً عن أمراض الجلد الناتجة عن الحرارة»، مشدداً على أنه «لا توجد أى أمراض وبائية بين الحجاج المصريين». من جهتها، أعلنت بعثة وزارة «التضامن» فى مكة، أمس، عن أن عمليات تفويج حجاج الجمعيات الأهلية من مشعر منى إلى مكة المكرمة تمت فجر أمس بالنسبة للحجيج من المتعجلين، وصباح اليوم للحجيج من غير المتعجلين، عقب الانتهاء من رمى الجمرات فى منى، موضحة أنه سيتم بدء خطة تفويج بعض الحجيج للمدينة المنورة لزيارة المسجد النبوى وتفويج البعض الآخر من مكة إلى القاهرة مباشرة، وهى الأفواج التى قامت بزيارة المسجد النبوى».

استعدادات فى مطار القاهرة لاستقبال رحلات العودة «الاثنين».. و«تركى»: البعثة تابعت أوضاع حجاج «البرى» الذين تأخر المطوف فى تسكينهم بمخيم «مِنى»

وأجرت غادة والى، وزيرة التضامن، 12 اتصالاً تليفونياً خلال 3 أيام، بدءاً من وقفة عرفات حتى ثانى أيام العيد مع رئيس بعثة الوزارة، للاطمئنان على حالة حجاج الجمعيات الأهلية والتأكد من الخدمات المقدمة لهم، بدءاً من توفير وسائل الانتقال حتى الإقامة فى المخيمات فى عرفات ومنى.

وقالت «والى»، فى تصريحات أمس، إنه «سيتم بدء الجسر الجوى لرحلات عودة حجيج الجمعيات يوم 27 من هذا الشهر من مكة المكرمة، ويوم 29 من المدينة المنورة، على أن تتوالى رحلات العودة إلى أرض الوطن تباعاً حتى 10 سبتمبر المقبل، مع استمرار وجود تمثيل للبعثة الإشرافية لحج الجمعيات فى مكة المكرمة لحين نزوح الحجاج للمدينة المنورة أو جدة بالنسبة للمغادرين للقاهرة بعد الانتهاء من أداء المناسك».

وأوضحت «والى» أن هناك تنسيقاً مستمراً مع بعثة وزارة الأوقاف المرافقة لحجاج الجمعيات، من خلال تكثيف الندوات الدينية خلال فترة المشاعر المقدسة، ووضع خطة عمل لتوزيع جميع الوعاظ على جميع مكاتب الخدمة المقيم بها حجاج الجمعيات خلال أيام التشريق، لضمان تلقى الجميع الرسالة الدينية الصحيحة المتعلقة بالمشاعر».

واستقبل مطار القاهرة الدولى، أمس، أولى رحلات عودة الحجاج الفرادى والسريع من الأراضى المقدسة، بعد الانتهاء من أداء المناسك، على أن تبدأ وفود الحج السياحى رحلات العودة إلى القاهرة الاثنين المقبل، حيث من المقرر عودة 16 ألف حاج على خطوط «مصر للطيران» تابعين لقطاع السياحة فقط.

وقالت مصادر بمطار القاهرة الدولى إن شركة ميناء القاهرة الجوى، وضعت خطة متكاملة لاستقبال رحلات العودة لحجاج بيت الله الحرام، لتسهيل إنهاء إجراءات الوصول مع ضرورة الالتزام بنفس المستوى الذى تم خلال سفرهم لأداء فريضة الحج. وأكدت وجود تنسيق بين كل الجهات المسئولة خلال رحلات العودة، لتيسير الإجراءات الخاصة بالحجاج وكبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى تشكيل مجموعات عمل من موظفى العلاقات العامة بالميناء لمساعدة الحجاج على إنهاء إجراءات وصولهم، مشيرة إلى أنه تم تجهيز خيمة مكيفة أمام الصالة الموسمية للحج والعمرة استعداداً لموسم عودة الحجاج من الأراضى المقدسة، وأنه من المخطط تسيير 157 رحلة جوية تابعة للخطوط الجوية السعودية إلى مطار القاهرة، لنقل ما يقرب من 20 ألف حاج مصرى، مقبلين من مطارات جدة والمدينة المنورة، وأن إجراءات وصول الحجاج ستتم بمبنى الركاب رقم 2 والصالة رقم 1 المخصصة للرحلات الإضافية بالمبنى القديم.

وأكدت المصادر أن مرحلة عودة الحجاج من بيت الله الحرام تبدأ بشكل فعلى بعد انتهاء أداء مناسك الحج فى ٢٧ أغسطس الحالى.