شقيق زوجة ضحية شاطئ الإسكندرية يكشف مفاجأة جديدة فى جريمة القتل

شقيق زوجة ضحية شاطئ الإسكندرية يكشف مفاجأة جديدة فى جريمة القتل سكين - صورة أرشيفية

كتب كريم كشك - محمد شرقاوى

إضافة تعليق

قال محمد رشاد، شقيق زوجة ضحية شاطئ أبو يوسف2، فى محافظة الإسكندرية، والذى قُتل على يد "عاطل"، يبلغ من العمر 39 عاما، أثناء اعتراض المجنى عليه، على تحرش الأخير بزوجته، إنه يثق تمامًا فى عدالة القضاء المصرى، ونزاهته، للحصول على حقهم.

وأكد شقيق زوجة الضحية، فى مداخلة هاتفية مع الإعلامى وائل الإبراشى، ببرنامجه "العاشرة مساء"، المذاع عبر فضائية "دريم"، مساء السبت، قائلًا: "لن أستطيع الحديث عن تفاصيل بقضية القتل، أن شقيقته فى حالة انهيار عصبى حاد، ولكن نثق تماما فى الله عز وجل، وقضائنا العادل، وإعلامنا النزيه، فى حصولنا على حق المجنى عليه، وكشف الحقيقة كاملة".

وأشار رشاد، إلى أنه لن يستطيع الحديث بتفاصيل عن القضية، نافيًا ما يقال عن وجود معاكسة، أو مشاجرة، أو تحرش، منوهًا أنه سيتم  ظهور الحقيقة كاملة بعد انتهاء التحقيقات.

من جانبه، قال اللواء أحمد حجازى، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية، إن حادث شاطئ أبو يوسف فى الإسكندرية، يقف وراءها سبب - حسب المعلومات الواردة من قبل المصطافين - فمنهم من يؤكد أنه قيام المتهم بمعاكسة لكلب ضحية الشاطئ.

وأضاف حجازى، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "مساء دى إم سى" المذاع على فضائية "دى أم سى"، أن الضحية صاحب الكلب أصيب بالضيق من معاكسة المتهم له أكثر من مرة، وهذا الأمر الذى أدى لنشوب مشاجرة بينهما، أدت إلى تعدى المتهم بسلاح أبيض "سيف"على الضحية أصابته بجرح فى الرقبة أدى إلى وفاته.

وتابع رئيس المصايف، أن الحادث وقع على شاطئ أبو يوسف فى الإسكندرية، وتوجه إليه المنقذون للتعامل مع المتهم، والذى كان متواجدًا داخل البحر خوفًا عليه من الغرق بسبب تجمهر المواطنين أمام الواقعة، وتم التعامل معه وتسليمه لأقرب نقطة تابعة لحرس الحدود.

إضافة تعليق