ساويرس يوضح الغرض الأساسى من إنشاء "مركز التحرير الثقافى"

ساويرس يوضح الغرض الأساسى من إنشاء "مركز التحرير الثقافى" نجيب ساويرس رجل الأعمال والمستثمر ورئيس شركة أوراسكوم للاستثمار القابضة

وائل ربيعى

إضافة تعليق

نظمت الجامعة الأمريكية بالقاهرة احتفالية لتوقيع اتفاق مع نجيب ساويرس، رجل الأعمال والمستثمر ورئيس شركة أوراسكوم للاستثمار القابضة، لدعم إنشاء مركز التحرير الثقافى بحرم الجامعة فى التحرير، اليوم الإثنين، بالجامعة الأمريكية.

وأكد نجيب ساويرس، رجل الأعمال والمستثمر ورئيس شركة أوراسكوم للاستثمار القابضة، أن مركز التحرير الثقافى بالجامعة الأمريكية بالقاهرة سيكون أقرب ما يكون لنادى اجتماعى، لأنه سيكون مكتمل الأرجاء من أجل إجازة جيدة بها ثقافة للطلاب وأولياء أمورهم، مؤكدا أن الغرض الأساسى من المركز هو الثقافة وليس الاستثمار، موضحا أنه سيتم توفير مطعم داخل المركز يضيف إلى موارد المركز المالية.

وأوضح ساويرس، بكلمته خلال توقيع اتفاق تعاون بينه وبين الجامعة الأمريكية بالقاهرة، اليوم الإثنين، أن هناك خطة حالية للمركز بأن يكون هناك اشتراك رمزى للطلاب وأولياء الأمور، من أجل ضمان استمرارية المركز، وكذلك تواجد مورد مالى حتى لو بسيط لصيانة دورية المركز الثقافى.

وأضاف ساويرس أنه يؤمن بقوة الفنون والثقافة فى تغيير المجتمعات وخلق تأثير إيجابى طويل الأمد، على الشباب والأطفال خاصة، مشيرا إلى أن مصر فى أشد الحاجة حاليا لهذا التأثير الإيجابى، مشيرا إلى أن الجامعة الأمريكية قادت مشروعات كبيرة لخدمة المجتمع منذ إنشائها عام 1919، معبرا عن سعادته بهذه الشراكة مع الجامعة لتنفيذ هذا المشروع الملهم.

وقال ساويرس:"أستطيع أن أتخيل تأثير وجود هذا الكيان الرائع فى منطقة وسط البلد والذى سيكون بمثابة واحة للإبداع والفكر للمصريين".

ويدعم رجل الأعمال ساويرس، إنشاء مركز التحرير الثقافى، الذى سيكون مملوكًا للجامعة وتحت إدارتها، وهو ما سيساعد على إحياء منطقة التحرير ووسط البلد وتوفير البرامج الثقافية والتعليمية لسكان القاهرة وزائريها، بالإضافة إلى طلاب وخريجى الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

وقالت الجامعة، إنه بإنشاء مركز ثقافى داخل الحرم الجامعى بالتحرير، تواصل الجامعة التزامها تجاه التعليم والثقافة والفن فى مصر، حيث سيستضيف المركز مجموعة واسعة من الفعاليات الثقافية والفنية التى تتراوح بين العروض الموسيقية والمعارض الفنية والمؤتمرات والعروض الراقصة، وأندية الكتاب والمسرحيات والعروض السينمائية.

من جانبه أكد الدكتور على مراد، مدير المركز الثقافى بالتحرير التابع للجامعة الأمريكية، أن المركز سيكون بمثابة إضافة لحرم الجامعة بالتحرير دون التاثير على أنشطة وبرامج ومحاضرات الجامعة الحالية والمستمرة، لافتًا إلى أنه سيكون بمثابة منارة فى قلب القاهرة لنشر الثقافة بكافة أشكالها للمصريين والزوار.

وأضاف مراد، بكلمته خلال حفل توقيع الجامعة الأمريكية اتفاقية مع نجيب ساويرش لدعم إنشاء مركز التحرير الثقافى، بحضور رئيس الجامعة فرانسيسى ريتشاردونى: "نأمل أن يؤدى إطلاق المركز إلى انتشار مراكز أخرى مماثلة، ليس فى القاهرة فحسب، ولكن فى جميع المحافظات".

وتابع مراد، أن عملية الثقافة هى عملية تراكمية، تبدأ فى مرحلة الطفولة وليس لها حدود عمرية، مؤكدًا أن المركز سيستهدف مختلف الفئات العمرية.

إضافة تعليق