أخبار مانشستر يونايتد اليوم.. 5 أسباب تُبعد الشياطين عن لقب البريميرليج

أخبار مانشستر يونايتد اليوم.. 5 أسباب تُبعد الشياطين عن لقب البريميرليج ماتا يحتفل بهدف الحسم فى الديربى

رغم الفوز الذى حققه مانشستر يونايتد على الغريم التقليدى مانشستر سيتى بهدف نظيف ببطولة كأس الرابطة الإنجليزية، إلا أن منافسته على لقب البريميرليج هذا الموسم، أصبح أمرا صعبا على رجال البرتغالى جوزيه مورينيو المدير الفنى للفريق.

ونرصد فى السطور التالية لماذا المنافسة على لقب البريميرليج أصبح أمرا صعبا على مانشستر يونايتد ..

1- ديربى كاذب

مباراة الديربى التى حسمها مانشستر يونايتد بكأس الرابطة لا تقاس إطلاقا بالمنافسة على الدورى الإنجليزى الممتاز، فالإسبانى بيب جوارديولا المدير الفنى للسيتى فضل إراحة النجوم وتوفيرهم لمباريات البريميرليج اللقب الذى يسعى بقوة الظفر به، بينما شارك مورينيو بكامل النجوم، وحقق فوزا باهتا بهدف مشكوك فى صحته.

2- لا يوجد دفاع

كانت قوة مورينيو دائما تتمثل فى الدفاع ولعل خطة "أتوبيس تشيلسي" الشهيرة أكبر دليل على ذلك.

فى كل فريق يدربه مورينيو يكون لديه دفاع قوى إلا فى مانشستر يونايتد، فقد جلب مورينيو مدافع وحيد هو الإيفوارى إريك بايلى الذى يثق فى إمكانياته، بينما فشل كل من كريس سمالينج، دالى بليند، لوك شاو، ماركوس روخو فى إقناع سبيشيال وان، ويحتاج بأى طريقة التعاقد مع مدافع صاحب إمكانيات كبيرة بيناير المقبل.

3- مورينيو لم يصنع المعجزات

كانت جماهير مانشستر يونايتد تنظر إلى مورينيو قبل قدومه لقيادة الشياطين الحمر بأنه يملك عصا سحرية لم يمتلكها كل من سبقوه ، ولكن فى الحقيقة شكل الفريق لم يتغير كثيرا كما كان فى عهد دافيد مويس أو لويس فان جال، بل يرى البعض أنه يزداد سوءاً.

وبات جمهور مانشستر يونايتد يشعر بفراغ كبير منذ رحيل السير أليكس فيرجسون الذى لم يستطع أى مدرب تعويض رحيله.

4- مورينيو يريد إراحة بوجبا.. لكنه لا يستطيع

حطم مانشستر يونايتد الارقام القياسية فى أسعار اللاعبين، حتى يمكنه التعاقد مع الفرنسى بول بوجبا، ولكن الأخير لم يتكيف مع أجواء أولد ترافورد حتى الوقت الحالى بحسب تصريحات مورينيو، ورغم ذلك لا يستطيع "سبيشيال وان" إعطاء بوجبا راحة فى إحدى المباريات، لأنه كان أحد طلباته وشروطه حتى يقود الفريق.

5- زلاتان 35 عاما!

بعد 4 أهداف خلال 3 مباريات كان الحديث أن إبراهيموفيتش سيقود اليونايتد نحو منصات التتويج، ولكن بعد ذلك ظهر عامل السن على السلطان، وقد تكون محطة مانشستر يونايتد الأسوأ فى تاريخه.

الأزمة أن بقية المهاجمين واين رونى وأنتونى مارسيال وحتى الواعد ماركوس راشفورد، يعانون من أزمة ثقة خلال الوقت الحالى.