ترتيبات خاصة لمباراة مصر وغانا.. ومحاولات لزيادة أعداد الجماهير

ترتيبات خاصة لمباراة مصر وغانا.. ومحاولات لزيادة أعداد الجماهير المنتخب

3 ملاعب لاستضافة تدريبات الضيوف.. و4 مباريات و10 آلاف جنيه عقوبة «السب»

تعقد الجهات الأمنية بالإسكندرية، اجتماعاً تنسيقياً اليوم الخميس استعداداً لمواجهة المنتخب الوطنى أمام غانا المقرر إقامتها يوم 13 نوفمبر الحالى، ضمن لقاءات الجولة الثانية للتصفيات المؤهلة لكأس العالم بروسيا 2018. وأخطرت مديرية أمن الإسكندرية اتحاد الكرة، بأن الاجتماع سيعقد ظهر اليوم الخميس، ويشهد الترتيبات النهائية لإقامة المباراة والاستعداد لحضور الجمهور تجنباً لحدوث أى أزمات، ومن جانبه أكد عامر حسين، رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة، رئيس لجنة منطقة الإسكندرية لكرة القدم، على أنه سيتم عقد اجتماع اليوم الخميس مع مدير أمن الإسكندرية اللواء عادل التونسى وقيادات المحافظة ومسئولى استاد الجيش ببرج العرب للتنسيق للدخول وخروج الجماهير وأيضاً للإعلاميين، من أجل تسهيل مهمتهم إلى جانب تحديد أماكن توزيع التذاكر فى محافظة الإسكندرية.

وكشف عامر حسين عن وجود محاولات من قبل اتحاد الكرة مع الأمن، من أجل زيادة أعداد الجماهير على 50 ألف مشجع فى ظل الإقبال المتوقع من الجماهير على مباراة غانا، وهو ما سيتم حسمه بشكل نهائى خلال اجتماع اليوم. وانتهت الجهات الأمنية بالتنسيق مع المسئولين عن استاد برج العرب، من الترتيبات الخاصة بدخول الجماهير، قبل مواجهة مصر وغانا، حيث حددت البوابات «4، 5، 6، 7»، لدخول الجماهير للمدرجات الموحدة، والبوابة رقم 2 للحكام والفريقين وجماهير منتخب غانا، على أن يتم تخصيص البوابة الأولى للدخول الشخصيات العامة وكبار الزوار.

وأعلن مجلس إدارة اتحاد الكرة، تحديد ثلاثة ملاعب خاصة بتدريبات المنتخب الغانى فى محافظة الإسكندرية، «الملعب الفرعى» لاستاد برج العرب، أو ملعب فندق راديسون، أو فندق أفريكانا حسب مكان إقامة بعثة غانا. من ناحية أخرى، قررت لجنة المسابقات باتحاد الكرة برئاسة عامر حسين، إيقاف أحمد على، مهاجم المقاولون العرب، 4 مباريات وتغريمه 10 آلاف جنيه، لارتكابه سلوكاً غير رياضى، بسبب قيامه بـ«سب الدين» لحكم مباراة مصر المقاصة فى الجولة السابعة ببطولة الدورى الممتاز. وكان الحكم مبروك نبيل ذكر فى تقريره أن أحمد على مهاجم المقاولون العرب قام بسبه أمام الجميع مما استدعى إشهار الكارت الأحمر له مباشرة، خاصة أن السباب كان على مرأى ومسمع من الجميع داخل المستطيل الأخضر.