محمود طاهر يتحدث عن منع جمهور الأهلي وأزمة الـ2 مليار والانتخابات

محمود طاهر يتحدث عن منع جمهور الأهلي وأزمة الـ2 مليار والانتخابات محمود طاهر

كتب فتحى الشافعى

كشف المهندس محمود طاهر رئيس النادى الأهلي، العديد من الأمور الخاصة باستاد الأهلى الجديد فى فرع النادى بالشيخ زايد، وآخر الخطوات التى تمت بين الأهلى وإحدى الشركات العالمية المتخصصة فى بناء الاستادات.

كما تحدث محمود طاهر فى حوار شامل مع الموقع الرسمى للنادى الأهلى عن فرع النادى الرابع بالتجمع الخامس، مؤكداً أن الأهلى سوف يوقع عقود تخصيص الأرض مع وزارة الإسكان الشهر القادم، كما تطرق رئيس النادى الأهلى إلى فريق الكرة شارحاً كل ما يتعلق بمستقبل الفريق واستكمال الملفات الطبية والإدارية فى خطة عمل متكاملة للنهوض بقطاع الكرة بالكامل.

وفيما يتعلق بجماهير النادى الأهلي، أكد المهندس محمود طاهر أن مجلس الإدارة منذ توليه مسئولية النادى يسعى دائماً للحفاظ على جماهيره باعتبارها الشريك الأساسى فى كل إنجازات النادى، مُشيراً إلى الخطوات التى يقوم بها مجلس الإدارة مع الجهات المعنية فى الدولة ممثلة فى وزارة الداخلية واتحاد الكرة لعودة الجماهير مجدداً لحضور المباريات، مؤكداً أن الأهلى دائم الحرص منذ اليوم الأول على مصلحة الجماهير ويقاتل لعودتهم للمدرجات من جديد.

وأوضح رئيس الأهلى أنه ومجلس الإدارة مع هذا الدعم والمساندة يرفضون جملة وتفصيلاً أى اعتداء قولى أو لفظى على أى من مؤسسات الدولة، سواء كان الجيش أو الشرطة أو اتحاد الكرة أو أى وزارة، لاسيما أن الأهلى هو أحد الأضلاع البارزة من بين مؤسسات الدولة.

وأكد أنه لن يقبل هذه الإساءات بأى شكل من الأشكال؛ لأن دور الأهلى وجماهيره هو كرة القدم فقط ودعمها، موضحاً أن النادى لن يقبل أى انتقادات لمؤسسات الدولة حفاظاً على استقرار مصر، ومن لا يلتزم بذلك فالقانون هو من يحدد مصيره.

وأشار إلى أنه تحمل على عاتقه فى بعض الأوقات الإساءة له ولمجلس الإدارة إلا أنه أمر مرفوض من قلة من الجماهير، مهما كانت وإنه لم يتخذ قراراً بمنع دخول جماهير إلا بعد أن أثرت قلة غير واعية على استقرار الفريق.

وفيما يخص استاد الأهلى الجديد فى الشيخ زايد كشف المهندس محمود طاهر عن موعد البدء فى المشروع، مؤكداً أن النادى بدأ فى إجراءات المشروع بالفعل من خلال جلسات عمل مع عدد من الشركات المتخصصة فى هذا المجال، خاصة فى ظل المتغيرات الأخيرة التى يعد أبرزها تغيير سعر صرف الجنيه مقابل مختلف العملات، وما ترتب عليه من زيادة الموازنة المطلوبة للبدء فى المشروع.

وأوضح أن هناك عدداً من العراقيل والأزمات يسعى النادى للتغلب عليها ومن بينها ما يتعلق بالجانب الاستثمارى المرتبط بقانون الرياضة الجديد، مشدداً على أن المشروع يحتاج إلى 200 مليون يورو أو أكثر من 2 مليار جنيه؛ مما يجعله مشروعاً استثمارياً يحتاج إلى مواد فى قانون الرياضة تتيح للنادى الحق فى استغلاله بشكل تجارى، مما يعمل على تغطية نفقات تشييده وصيانته فى المستقبل.

وأضاف أن هناك العديد من اللجان والإدارات التى تعمل بشكل مستمر فيما يتعلق بمشروع الاستاد حيث تقوم الإدارة الهندسية بالتواصل المستمر مع الشركة الألمانية للوصول إلى أفضل تصور للتصميمات الهندسية، كما تقوم الإدارة المالية والاقتصادية للنادى بالعمل على وضع تصور لدراسة الجدوى والدراسة الاقتصادية الشاملة للمشروع برمته، وسوف يبدأ النادى فى خطوات البناء فور الانتهاء من كافة الدراسات المالية والهندسية وتوافر التمويل اللازم للمشروع التاريخى.

رفض المهندس محمود طاهر رئيس النادى الأهلى الحديث عن انتخابات النادى المقبلة، مؤكداً أن الوقت مازال مبكراً للحديث عنها، وأن استقرار النادى فى الوقت الراهن يفرض ويحتم على الجميع عدم طرح هذا الملف، خاصة أن النادى اعتاد طوال تاريخه على أن يكون الحديث عن الانتخابات قبل إجرائها بوقت قليل للحفاظ على الاستقرار الذى يميز النادى عن بقية الأندية.

وأوضح محمود طاهر أن هناك بالفعل من يسعى إلى استغلال ملف الانتخابات، لزعزعة استقرار النادى الذى يقوده مجلس إدارة حصل على ثقة الجمعية العمومية باكتساح، ولا يبخل بأى جهد عن خدمة النادى وأعضائه وجماهيره.

وأشار إلى أن المجلس بتشكيله الحالى مستمر فى خدمة أعضاء الجمعية العمومية والنادى بشكل عام مستخدماً كل الوسائل المتاحة أمامه ومن منطلق تحقيق الهدف الذى ترشح من أجله من البداية.