تحليل| العقم الهجومي يضرب الزمالك.. والحظ حرم الإسماعيلي من الفوز

تحليل| العقم الهجومي يضرب الزمالك.. والحظ حرم الإسماعيلي من الفوز الزمالك افتقد لرأس الحربة الصريح وصناع اللعب وقعوا فريسة لدفاع الدراويش

قدم الزمالك واحدة من أسوأ مبارياته على المستوى الهجومي أمام الإسماعيلي في مباراة الجولة العاشرة بين الفريقين التي انتهت بالتعادل بدون أهداف.

فمع تراجع مستوى أيمن حفني وشيكابالا، وإهدار قدرات ستانلي بالاعتماد عليه كجناح، وعدم قدرة أحمد جعفر على إثبات جدارته بأن يكون لاعبا في الزمالك، أصبح الأبيض بلا أي شخصية هجومية، واعتمد على الهجمات الفردية بالمهارة الخاصة.

وعلى النقيض امتلك الإسماعيلي الكرة في معظم فترات المباراة وكان الأخطر تحديدا في الشوط الأول عن طريق الثلاثي النشيط في وسط الملعب بقيادة المايسترو حسني عبد ربه وتحركات محمد أبو المجد ومحمد فتحي، وتفوقوا على ثنائي الزمالك طارق حامد ومحمود دونجا، قبل أن يتدارك محمد صلاح خطأه في الشوط الثاني بنزول معروف يوسف ليزيد من قوة الوسط على حساب أحمد جعفر الذي لم يكن له أى دور في الشوط الأول.

وعلى مدار المباراة سدد لاعبو الإسماعيلي 7 تسديدات على مرمى الزمالك تصدى الشناوي لأغلبهم، في حين سدد لاعبو الزمالك 4 تسديدات فقط منهم تسديدتين فقط بين الثلاث خشبات.وفي الشوط الثاني عدل الزمالك من أداءه نسبيا على مستوى وسط الملعب مع نزول معروف يوسف لكن العقم الهجومي تواصل.

وعلى الرغم من قيام محمد صلاح بتطبيق طلبات رئيس الزمالك بمشاركة محمود حمدي "الونش" في الدفاع ،ومشاركة طارق حامد في وسط الملعب، وهي الانتقادات التي وجهها رئيس النادي للمدرب المستقيل، لكن الأداء لم يتسم بأي شق هجومي رغم وجود 4 لاعبين من أصحاب الأدوار الهجومية.

ومع تغير معروف تغير مركز ستانلي في الملعب لينتقل لمركز المهاجم الصريح وتبدأ قدراته الحقيقية في الظهور لكنه افتقد للمساندة، وهو ما ظهر نسبيا في أخر 5 دقائق وكاد الزمالك يخطف الفوز لكن الحظ لم يسانده في رأسية إبراهيم صلاح التي اصطدمت بالعارضة وأهدرها ستانلي بغرابة، وبالتالى فالزمالك يحتاج لزيادة الشراسة الهجومية والرغبة في التسجيل لدى مهاجميه، والزيادة من لاعبي وسط الملعب مع الهجوم إذا كان يرغب في الاستمرار في المنافسة على الدوري.

ويجب أن يتم الإشادة بأيمن طاهر حارس الزمالك الذي أعاد أحمد الشناوي لمستواه وتألق في الدفاع عن مرماه وأنقذ الزمالك من أهداف محققة، ونفس الأمر بالنسبة لمحمد عواد حارس الإسماعيلي الذي تألق تحت قيادة سعفان الصغير مدرب الحراس في قلعة الدراويش.