بالوقائع| تهمة "التحرش" تطارد عمرو وردة

بالوقائع| تهمة "التحرش" تطارد عمرو وردة عمرو وردة

دوامة جديدة يدخلها اللاعب المصري عمرو وردة، وضع فيها نفسه، بعد أن كشفت صحفية ريكورد أن اللاعب قام بالتحرش بزوجتي زميليه في الفريق الجديد فيرينيسي البرتغالي عقب أيام من انضمامه للفريق بصفة الإعارة.

اللاعب سيتم فتح معه تحقيق مع المنتخب الوطني، علمًا بأنه تم استدعاءه للمشاركة في مباراتي مصر أمام أوغندا، في تصفيات كأس العالم روسيا 2018، كما تم فتح تحقيق معه في الفريق البرتغالي، والذي قد تنتهى نتيجته بفسخ عقد اللاعب المصري وعودته مرة أخرى لفريق باوك اليوناني.

اللاعب المصري لديه تاريخ طويل من الإيقافات والاتهامات بالتحرش على الرغم من صغر سنه، نستعرضها معكم في التقرير التالي:

- التسريح منتخب مصر للشباب:

قام اللاعب شاب حينها أثناء تحضير المنتخب المصري للشباب لكأس الأمم الأفريقية، والتي أحرز لقبها بعد ذلك تحت قيادة المدير الفني ربيع ياسين، حيث تم إعادة اللاعب لمصر مرة أخرى، بعد واقعه التحرش بسائحه فرنسية حيث حاول التحرش بها في غرفتها، حيث قامت بالتعرف عليه عن طريق إدارة الفندق التي تقيم بها بعثة المنتخب المصري، كما قام بافتعال بعض المشاكل مع المدير الفني حينها، ليتم اتخاذ القرار بشأن عودته لمصر دون المشاركة في إنجاز المنتخب حينها.

- الخروج من باوك بسبب مشكلة أخلاقية:

خاض وردة تجربة أكبر مع الفريق اليوناني الكبير، باوك سالونيك، نصف موسم نال فيه الإشادة بعد أن تألق في صفوف باناتليكوس، حيث ساهم في وصول الفريق لبطولة الدوري الأوروبي، في إطار استعدادات الفريق في هولندا، حيث خرجت بعض التقارير، تشير لطرد اللاعب من المعسكر التدريبي للفريق، ولتؤكد على موافقة المدير الفني وإدارة النادي على خروج اللاعب أو بيعه، بسبب بعض المشاكل الأخلاقية التي قام بها في أثناء المعسكر التدريبي.

- تحرش جديد مع فيرنيسي:

قامت صحفية ريكورد البرتغالية، بنشر خبر جديد، عن وردة المنضم حديثًا للفريق البرتغالي، بأنه قام بالتحرش بزوجتي زميليه، لكن حتى الآن لم يصدر أي قرار من إدارة النادي تجاه اللاعب والتي قد تتجه في النهاية لفسخ تعاقده، وهو ما قد يضيع على اللاعب فرصة الحفاظ على مركزه رفقة المنتخب الوطني في الفترة المقبلة.