قرار الفيفا اللعين يحرم تشيلي من التأهل للمونديال

قرار الفيفا اللعين يحرم تشيلي من التأهل للمونديال تشيلي

لم تختتم تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2018 بروسيا منافساتها بخضم كبير من المشاعر العنيفة وحسب بل أيضا بمفارقة حزينة بالنسبة لمنتخب تشيلي.

وجاءت هذه المفارقة من خلال قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" والمحكمة الدولية للتحكيم الرياضي "كاس" الذي جاء في صالح منتخب تشيلي بعد خصم نقاط من منتخب بوليفيا بسبب إشراك الأخيرة أحد اللاعبين بالمخالفة للوائح.

وقرر الفيفا اعتبار تشيلي فائزة في المباراة التي تعادلت فيها 1 / 1 مع بوليفيا في العاصمة التشيلية سانتياجو في السادس من سبتمبر من العام الماضي، بعد أن أشرك المنتخب البوليفي في اللقاء اللاعب نيلسون كابريرا، المولود في باراجواي.

وكما صب قرار الفيفا في صالح تشيلي صب أيضا في مصلحة بيرو، التي ولنفس السبب اعتبرت فائزة في المباراة التي خسرتها أمام بوليفيا في لا باز بهدفين نظيفين قبل خمسة أيام من مباراة الأخيرة أمام تشيلي.

وبهذا الشكل حصدت تشيلي نقطتين إضافيتين، فيما حصدت بيرو ثلاث نقاط، وهو ما أضر بتشيلي في نهاية التصفيات.

ولو كانت تشيلي تقدمت باستئناف ضد قرار الفيفا لكانت الآن في المركز الخامس المؤهل للملحق الفاصل ولخرجت بيرو من التصفيات خاوية الوفاض.

وانتهت التصفيات باحتلال بيرو المركز الخامس برصيد 26 نقطة وبرصيد إيجابي من الأهداف بواقع هدف واحد، مما أهلها لخوض الملحق الفاصل في نوفمبر المقبل أمام نيوزيلاندا.

فيما احتلت تشيلي المركز السادس برصيد 26 نقطة وبرصيد أهداف سلبي بواقع هدف واحد، وجاءت باراجواي في المركز السابع برصيد 24 نقطة وبرصيد سلبي من الأهداف بواقع ستة أهداف.

ولو قامت تشيلي بالاستئناف ضد قرار الفيفا، الذي صدقت عليه بعد ذلك المحكمة الدولية للتحكيم الرياضي، لكانت الآن في المركز الخامس برصيد 24 نقطة متفوقة على باراجواي بفارق الأهداف.

وبيرو هي التي يحق لها اليوم أن تحتفي فعليا بقرار الفيفا، الذي لولاه لكانت الآن في المركز السابع برصيد 23 نقطة.

وفي أخر مرحلة من تصفيات أمريكا الجنوبية التي جرت فجر اليوم الأربعاء، سقطت تشيلي بثلاثية نظيفة أمام البرازيل، وتعادلت بيرو 1 / 1 مع كولومبيا.