جمال علام: كوبر كان جيارا ثالثا بعد جيريس وشحاتة

جمال علام: كوبر كان جيارا ثالثا بعد جيريس وشحاتة هيكتور كوبر

قال جمال علام رئيس اتحاد الكرة السابق، إن مجلس إدارته كان يفاوض الفرنسي آلان جيريس لتولي منصب المدير الفني للمنتخب، خلفا لشوقي غريب، مشيراً إلى أن أقرب المصريين لتولي المهمة، كان حسن شحاتة.

وأضاف علام في تصريحات لبرنامج ستاد الهدف الذي يقدمه وليد صلاح الدين عبر إذاعة الشباب والرياضة: "في بداية الأمر كنا نفاضل بين آلان جيريس، وهيكتور كوبر، المدير الفني الحالي، وكانت فرص المدرب الفرنسي أفضل نظرا لخبراته في إفريقيا".

وتابع "محامي كوبر حضر إلى القاهرة وتفاوض معنا، راتبه كان كبيرا للغاية، وتم تشكيل لجنة للتفاوض معه مكونة من مجدي المتناوي وإيهاب لهيطة".

وأكمل: "كوبر طلب 120 ألف يورو (150 ألف دولار)، لكن في النهاية تم الاتفاق على 65 ألف دولار".

وأشار علام: "كان لدينا هدف محدد هو الوصول لكأس الأمم ثم بعد ذلك كأس العالم، لكن كوبر أعطى انطباعا بأنه سيتأهل بنا للمونديال"، مضيفا "البعض قال إن كوبر منحوس يصل للنهائيات لكن لا يحصل على الكأس، وكان هدفنا هو الوصول لنهائيات كأس العالم وليس الفوز به".

وأتم  "كوبر أحب مصر من أول يوم حضر فيه وحقق إنجازات كبيرة مع الكرة المصرية".

واعتبر جمال علام أن الانتقادات الموجهة لكوبر بسبب الطريقة الدفاعية التي يتبعها في المباريات، غير منطقية خاصة وأن طريقته أوصلت مصر للمونديال بعد غياب 28 عاما.

وأضاف "الان يجب أن نستمتع بكرة المنتخب، لا بد أن يغير كوبر طريقته الدفاعية ويلعب كرة ممتعة في كأس العالم، حتى يستمتع الشعب المصري بالكرة الجميلة للفراعنة".

واستطرد قائلا:" النقد في الفترة الماضية شيء، لكن في القادم نريد أن نلعب كرة جميلة ومشاهدة جمل تكتيكية فنية تليق باسم المنتخب المصري،  وفي نفس الوقت لا يمكن لأي مسئول أن يفرض على كوبر طريقة لعب معينة، ولكننا كشعب نرغب في مشاهدة كرة جميلة".

وأشار:" الجهاز الفني الحالي ومنتخب مصر محظوظ بوجود محمد صلاح، والمنتخب يمتلك جيل أخر جيد جدا يتمثل في كهربا ورامي ربيعة، الذي وصل إلى كأس العالم للشباب، وهؤلاء الشباب لديهم طموح كبير في كأس العالم".

واعتبر علام أن الحارس عصام الحضري حالة متفردة تحتاج لدراسة، نظرا لما قدمه للكرة المصرية في الفترات الماضية، رغم كبر سنه، حيث أنه أكثر اللاعبين حرصا على المران وبذل الجهد، مضيفا " كان يحلم بكأس العالم ولم يتنازل عن حلمه واقترب من قيادة المنتخب في روسيا".