قصة صور .. "الفلوس مش كل حاجة".. نجوم اشتروا الانتماء وباعوا الملايين

قصة صور .. "الفلوس مش كل حاجة".. نجوم اشتروا الانتماء وباعوا الملايين عماد متعب

كتب أحمد طارق

إضافة تعليق

تطبيق سياسة الاحتراف فى عالم الرياضة أزاح مبدأ الانتماء وجعل ارتداء قميص أى فريق متوقف علي القيمة المالية التي سيعرضها النادى للحصول على خدمات اللاعب، وكان أبرز مثال على ذلك انتقال البرتغالي رونالدو من ريال مدريد إلى يوفنتوس الإيطالى، وتوقيع عبد الله السعيد لاعب الأهلى للزمالك بعدما حصل على 40 مليون جنيه، وغيرهم من اللاعبين الذين اغرتهم الاموال وغضوا بصرهم عن الانتماء وحب الجماهير.

تلك الظاهرة تفشت بتوسع بين أندية الدورى المصرى، خاصة بعد ارتفاع اسعار اللاعبين بشكل مبالغ فيه، لكن هناك بعض اللاعبين اشتروا انتمائهم لانديتهم وحافظوا على حب الجماهير، برفضهم ارتداء قميص المنافس رغم الملايين التي عرضت عليه؛ ونستعرض أبرز هؤلاء اللاعبين فى الأسطر التالية..

عماد متعب

اظهر عماد متعب مهاجم الأهلى مدى حبه وعشقه للقلعة الحمراء، فرغم عدم اعتماد الجهاز الفنى للأهلى بقيادة حسام البدرى حينها عليه وجلوسه على مقاعد البدلاء، ورغم رفض أيضًا الجهاز الفنى عودته لصفوف الفريق بعد انتهاء اعارته بنادى التعاون السعودى، رفض "القناص" العرض المغرى الذى قدم له من نادى الزمالك، وقال بالنص: "احترم الزمالك وجمهوره، لكننى لا استطيع ارتداء قميص نادى اخر داخل مصر بخلاف الأهلى، ولذلك قررت الاعتزال عند هذا الحد من العطاء".

محمود شيكابالا

محمود عبد الرزاق شيكابالا، صانع ألعاب الزمالك تعرض للكثير من الأزمات داخل البيت الأبيض، ورحل كثيرا عن الزمالك بسبب تلك الأزمات مع مجلس الإدارة أو الجهاز الفنى، وكان أخرها رحيله إلى الدورى اليونانى على سبيل الإعارة لعدم رغبة الإدارة فى عودته لصفوف الفريق، ورغم ذلك لم يقبل الفهد الأسمر ارتداء قميص الأهلى رغم العروض العديدة التى عرضت عليه بمبالغ مالية خيالية، وظل متمسكًا بانتمائه للزمالك وحافظ على شعبيته وحب الجماهير له واعتباره رمزًا من رموز النادى.

القيصر حسنى عبد ربه

حسنى عبد ربه الملقب بـ"القيصر" صانع ألعاب الإسماعيلى، يعد مثالا فى الانتماء وعشق قلعة الدراويش، حيث تلقى القيصر عرضًا مغريًا من الأهلى فى أحد المواسم التى كان يعانى فيها الإسماعيلى، ورغم قلة الألقاب والبطولات التى يحصدها الدراويش والتى يسعى كل لاعب لحصدها لتضاف إلى سجله، إلا أن حسنى عبد ربه رفض ارتداء قميص الشياطين الحمر، وفضل الاستمرار مع الدراويش حتى أصبح حاليًا واحدًا من أهم رموز نادى الإسماعيلى.

تلك النماذج كثيرة فى الرياضة المصرية، وتحتاج إلى أيام وأيام لرصدها وسردها بالطريقة التى تليق بكل أسم من أسماء هؤلاء النجوم الذين لا يقدرون بالذهب، وذلك لتخليد مبادئهم وترسيخ حبهم لأنديتهم على حساب مصالحهم الشخصية.

إضافة تعليق