تقنية الفيديو تنقذ برشلونة من كمين بلد الوليد فى الدوري الأسباني

تقنية الفيديو تنقذ برشلونة من كمين بلد الوليد فى الدوري الأسباني

أنقذ الفرنسي الدولي عثمان ديمبلي ونظام حكم الفيديو المساعد (فار) من كمين مضيفه بلد الوليد لينتزع الفريق الكتالوني صدارة جدول الدوري الإسباني لكرة القدم بفوز ثمين 1 / صفر على مضيفه بلد الوليد مساء السبت في المرحلة الثانية من مباريات المسابقة.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي رغم السيطرة شبه التامة من جانب برشلونة على مجريات اللعب حيث استحوذ على الكرة بنسبة تجاوزت 70 بالمئة.

وفي الشوط الثاني ورغم استمرار تألق جوردي ماسيب حارس مرمى بلد الوليد في مواجهة فريقه السابق ، حسم برشلونة المباراة بهدف نظيف سجله ديمبلي في الدقيقة 57 .

ورفع برشلونة رصيده إلى ست نقاط ليفرد بصدارة جدول المسابقة بفارق نقطتين أمام ريال سوسييداد وأتلتيكو مدريد فيما تجمد رصيد بلد الوليد عند نقطة واحدة في المركز الرابع عشر.

وكاد بلد الوليد يقلب الطاولة على برشلونة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة بهدف قاتل ولكن الحكم لجأ لنظام (فار) الذي أثبت تسلل البديل كيكو ما دفع الحكم لإلغاء الهدف.

ودخل الفريقان في أجواء المباراة سريعا حيث تبادلا الهجمات منذ الدقائق الأولى في المباراة.

وكانت الفرصة الأولى في اللقاء لصالح برشلونة اثر هجمة مرتدة سريعة وارتباك في التغطية الدفاعية من بلد الوليد استغله الفرنسي عثمان ديمبلي وتلاعب بدفاع المنفس داخل منطقة الجزاء ولكن تسديدته سارت بمحاذاة خط المرمى.

ورد بلد الوليد سريعا بهجمة مرتدة سريعة أنهاها أنيس أونال بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكن الكرة ذهبت خارج المرمى.

وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية مع تفوق نسبي لبرشلونة خلال الربع ساعة الأول من المباراة. ومع مرور الوقت ، دانت السيطرة بشكل شبه تام لفريق برشلونة.

ومرر ميسي كرة رائعة إلى خوردي ألبا المنفرد تماما بحارس المرمى في الدقيقة 16 ولكن ألبا فشل في السيطرة على الكرة فيما أشار الحكم المساعد إلى وقوع ألبا في التسلل.

وأنهى ديمبلي هجمة منظمة لبرشلونة في الدقيقة 22 بتسديدة زاحفة من خارج منطقة الجزاء ولكنها مرت بجوار القائم الأيمن.

وأهدر الكرواتي إيفان راكيتيتش فرصة ثمينة لبرشلونة في الدقيقة التالية حيث تسرع بتسديد الكرة مباشرة في يد الحارس بدلا من تمريرها.

ورد بلد الوليد بهجمتين مرتدتين لم يكتب لهما النجاح في ظل الفارق الكبير في الخبرة لصالح مدافعي برشلونة.

واستغل أونال ضربة ركنية لبلد الوليد في الدقيقة 30 وسدد كرة خطيرة برأسه تصدى لها الألماني مارك أندري تير شتيجن فيما أشار الحكم إلى وجود دفعة من أونال في ظهر جيرارد بيكيه مدافع برشلونة.

ورد برشلونة سريعا بفرصة خطيرة اثر هجمة منظمة مرر منها ألبا الكرة إلى ميسي على حدود منطقة الجزاء ليهيئها الأخير بلمسة سحرية إلى ديمبلي الذي حاول إيداعها المرمى لكن الحارس تصدى لها ببراعة.

وتألق حارس بلد الوليد مجددا وتصدى لفرصة خطيرة من سواريز في الدقيقة 33 ثم واصل تألقه في الدقيقة 35 وتصدى لتسديدة مباغتة وماكرة لعبها فيليب كوتينيو من حدود منطقة الجزاء اثر هجمة منظمة أخرى لبرشلونة.

وأثار الحكم حفيظة لاعبي بلد الوليد قبل دقائق من نهاية الشوط الأول عندما تغاضى عن إنذار ميسي بعد لمسة يد على النجم الأرجنتيني داخل منطقة جزاء المنافس.

وسدد ميسي في الدقيقة 43 ضربة حرة من أمام منطقة الجزاء مباشرة ولكن الكرة اجتازت الحائط البشري وذهبت خارج الزاوية العليا لمرمى بلد الوليد لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وسيطر الحماس الشديد على بداية الشوط الثاني حيث سعى كل من الفريقين لهز الشباك وحاولت جماهير بلد الوليد الضغط على حكم اللقاء من خلال الصياح بصوت مرتفع مع كل كرة مشتركة من لاعبي الفريقين ولكن الحكم تحلى بالهدوء.

وترجم ديمبلي هجمة خطيرة لبرشلونة إلى هدف التقدم في الدقيقة 57 ليصيب أصحاب الأرض بخيبة أمل كبيرة.

وجاء الهدف اثر تمرييرة عرضية لعبها لويس سواريز من الناحية اليسرى وهيأها سيرجيو روبرتو بضربة رأس قبل خروج الكرة من الملعب ثم سدد ديمبلي الكرة إلى داخل المرمى ليمنح برشلونة تقدما مستحقا.

واستغل لاعبو بلد الوليد بعض الارتباك في صفوف برشلونة في وسط الشوط الثاني وشكلوا بعض الخطورة لكنهم فشلوا في ترجمة هذه الخطورة إلى أهداف.

وحاول إيرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة إعادة الاتزان فريقه من خلال الدفع بالتشيلي أرتورو فيدال في الدقيقة 76 بدلا من ديمبلي.

ولكن بلد الوليد استقبل هذا التغيير بأفضل فرصة للفريق منذ بدية اللقاء حيث مرر البديل دوجي كوب الكرة عرضية من الناحية اليسرى وقابلها سيرخيو كيكو بضربة رأس من على بعد خطوات قليلة من المرمى لكن تير شتيجن وجد الكرة في يده.

وتلاعب ميسي بلاعبي بلد الوليد في الدقيقة 83 ثم مرر الكرة بينية إلى سواريز الذي أودعها المرمى بتسديدة مباشرة ولكن الحكم أشار إلى تسلل سواريز وألغى الحكم.

وواصل بلد لوليد محاولاته لتسجيل هدف التعادل ، وبدا أن الفريق نجح في انتزاع نقطة التعادل بالهدف الذي سجله كيكو في الوقت بدل الضائع من اللقاء ولكن الحكم لجأ لنظام (فار) الذي أثبت تسلل كيكو ما دفع الحكم لإلغاء الهدف.