أهم 7 مشاهد من فصول أزمة «صلاح» مع اتحاد الكرة

أهم 7 مشاهد من فصول أزمة «صلاح» مع اتحاد الكرة محمد صلاح

أصبحت أزمات محمد صلاح لاعب ليفربول مع اتحاد الكرة عرض مستمر خلال الفترة الأخيرة، رغم أهمية اللاعب للمنتخب الوطني وكسفيرًا للكرة المصرية في الملاعب الأوروبية.

وسبق لاتحاد الكرة ووضع «صلاح» في أزمة كبيرة عقب التأهل لكأس العالم بوضع صورته على الطائرة، التي كانت ستقل بعثة الفراعنة لروسيا مع وجود شعار الشركة الرعاية للجبلاية، والتي تعتبر منافسة للشركة المتعاقد معها نجم ليفربول، مما جعله معرضًا لغرامات مالية كبيرة لعدم التزامه بالتعاقد، الذي يرتبط به مع شركة المحمول.

ودخل اتحاد الكرة ووكيل اللاعب الكولومبي رامي عباس، في حالة من الشد والجذب، قبل أن يتدخل وزير الشباب والرياضة السابق خالد عبد العزيز ويطالب بإنهاء الأزمة مع الحفاظ على حقوق صلاح.

ورضخ بالفعل اتحاد الكرة وأزال صورة «صلاح» من على الطائرة، وتم تغير التصميم الخاص بها لتنتهي الأزمة رسميا.

أزمة صلاح مع اتحاد الكرة لم تكن الأخيرة بين الطرفين، بعدما أقحم مسئولي الجبلاية النجم المصري في أزمة جديدة، حينما استقبل رئيس دولة الشيشان رمضان قاديروف بعثة المنتخب الوطني في مرانه الأول بمدينة جروزني وإصراره على التقاط الصور مع لاعب ليفربول.

وقبل مغادرة بعثة المنتخب الوطني لمدينة جروزني، منح قاديروف حق المواطنة الفخرية الشيشانية لمحمد صلاح على هامش دعوته لبعثة المنتخب، وهو ما جعل النجم المصري محل انتقاد من قبِل الصحافة الإنجليزية في ظل حالة العداء الكبيرة بين إنجلترا والشيشان، نتيجة خلافات سياسية قوية بين الطرفين، مما جعل اللاعب المصري في موقف لا يحسد عليه أمام ناديه وجماهيره والإعلام الإنجليزي.

وبعد خروج المنتخب الوطني من كأس العالم متذيلا لترتيب مجموعته، نشر محمد صلاح تغريدة غامضة عبر حسابه الرسمي على «تويتر» قائلا:«قد يظن بعضهم أن الأمر قد انتهى ولكن الأمر لم ينته بعد، يجب أن يكون هناك تغيير».

وأثارت التغريدة الكثير من الجدل بسبب غموضها، إذ فسرها البعض على أنها دعوة إلى استقالة الاتحاد المصري لكرة القدم، بعد النتائج السيئة للفراعنة في نهائيات كأس العالم التي انتهت بثلاث هزائم.

وعاد محمد صلاح ليثير الجدل مجددا بأزمة جديدة مع اتحاد الكرة دون الكشف عن أي تفاصيل أخرى قائلا:"الطبيعي أن أي اتحاد كرة يسعى لحل مشاكل لاعبيه حتى يوفروا له الراحة.. لكن في الحقيقة ما أراه عكس ذلك تمامًا.. ليس من الطبيعي أن يتم تجاهل رسائلي ورسائل المحامي الخاص بي ... لا أدري لماذا كل هذا؟ أليس لديكم الوقت الكافي للرد علينا؟!".