الأهلي يحسم صدارة المجموعة الأولي إفريقيا بفوز صعب على كمبالا

الأهلي يحسم صدارة المجموعة الأولي إفريقيا بفوز صعب على كمبالا

انتزع النادي الأهلي  فوزا صعبا من ضيفه كمبالا سيتي الأوغندي 4 / 3 خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الثلاثاء في الجولة السادسة الأخيرة من المجموعة الأولى بدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم ليصعد إلى دور الثمانية كأول المجموعة.

كما تعادل الترجي التونسي مع فريق تاونشيب رولرز البتسواني سلبيا ليصعد كثاني المجموعة.

ورفع الأهلي رصيده إلى 13 نقطة في صدارة الترتيب، وتوقف رصيد كمبالا سيتي عند ست نقاط في المركز الثالث.

الشوط الأول

بدأ الأهلي المباراة بتشكيل مكون من “محمد الشناوي، وساليف كوليبالي، وسعد سمير، وأحمد فتحي، وعلي معلول، وحسام عاشور، وعمرو السولية، وأحمد حمودي، وناصر ماهر، وإسلام محارب، ووليد أزارو.

ضغط الأهلي بقوة منذ الدقائق الأولي، لاستخلاص الكرة و بناء هجمات مؤثرة، وشهدت الخمس دقائق الأولي ظهورا للفريق صاحب الأرض والجمهور في منتصف ملعب كامبالا الفريق الضيف، والذي لم يسجل إلا ظهورًا واحدًا في منطفة جزاء الأهلي بعلي مدار ال10 دقائق الأولي، وذلك عن طريق مصطفي كيزا والذي لعب عرضية في الدقيقة الثالثه إلا أن محمد الشناوي أمسك الكرة بثبات.

في المقابل لعب الأهلي علي الأطراف، وظهر أحمد حمودي أكثر من مرة، حيث لعب عرضية في الدقيقة الثالثه إلا أن الكرة مرت بدون خطورة، وعاد حمودي من جديد وحاول التمرير إلا أن دفاع كامبالا تمكن من أفساد الهجمة.

في الدقيقة السادسة، لعب أحمد فتحي تمريرة داخل منطقة الجزاء إلا أن الحارس توم إيكارا خرج في توقيت مناسب وأمسك الكرة قبل وليد أزارو، ولجأ الأهلي إلي سلاح التصويب عن طريق عمرو السولية في الدقيقة الثامنة و إسلام محارب، وأحمد فتحي، ولكن جميع التصويبات أخطأت شباك حارس كامبالا، ولعب علي معلول عرضية ألا أن إيكارا ظهر من جديد وشتت الكرة.

مرت ربع ساعة من أحداث اللقاء والنتيجة لم تتغير حيث استمر التعادل السلبي بين الفريقين، ومع مرور الوقت بدأ بطل أوغندا الظهور في منتصف ملعب الأهلي، وانطلق هنري كادو من الجبهة اليسري ولعب عرضية في الدقيقة 16 لزميله اوكيلو والذي صوب بجوار القائم الأيمن.

في الدقيقة 19، هيأ أزارو الكرة داخل منطقة الجزاء لناصر ماهرن ولكن الهجمة مرت بدون خطورة، وحاول الحارس إيكارا مرواغة ازارو في الدقيقة 20 وكاد مهاجم الأهلي أن يصل إلي الكرة ولكن الحارس عدل موقفه من جديد وتدارك خطأه.

استطاع وليد أزارو أن يسجل الهدف الأول ويفض الإشتباك في الدقيقة 22، حيث لعب علي معلول عرضية من الجبهة اليسري مميزة قابلها ازارو برأسية علي يمين الحارس إيكارا ويعلن تقدم الأهلي.

واصل الأهلي استحواذه علي الكرة، ولعب معلول ضربة ركنية في الدقيقة 25 إلا أن دفاع كامبالا شتت الكرة.

أجري كامبالا التغيير الأول بنزول لورانس بوكينا بدلا من علي أبوبكر، وفي الدقيقة 33 لعب باتريك كادو رأسية اصطدمت بالدفاع وتدخل فتحي وأبعد الكرة.

سقط أزارو علي الأرض قبل نهاية المباراة بعشر دقائق بسبب كرة مشتركة مع كادو ولكن عاد من جديد واستكمل المباراة.

ضغط فريق كامبالا بقوة، ووصلت الكرة إلي لورانس البديل في الدقيقه 39، وحاول اللاعب المرور داخل منطقة الجزاء إلا أن دفاع الأهلي أبعد الكرة وتضيع فرصة خطيرة لكامبالا.

أسفر ضغط كامبالا عن هدف التعادل في الدقيقة 40 عن طريق نوندا، والذي استغل عرضية من الجبهة اليسرى، ومرت الكرة إلي أعلي سعد سمير لتصل إلي جاكسون نوندا، والذي لعب رأسية في وقت خروج الشناوي، ولم تسفر الدقائق الأخيرة عن أي تعديل في النتيجة للفريقين، ونجح محمد الشناوي في الحفاظ علي مرماه بعد التصدى مرتين هجوم كامبالا.

الشوط الثاني

حاول الأهلي تجميع أوراقه من جديد في بداية الشوط الثاني، وجاءت الخطورة عن طريق أحمد فتحي، الذي لعب عرضية في الدقيقة الـ48، ولكن دفاع كامبالا أبعد الكرة إلى ضربة ركنية.

وفي الدقيقة الـ50، لعب معلول عرضية من الجبهة اليسرى، حوّلها الحارس، إيكارا، بيده لتصل إلى ساليف كوليبالي، داخل منطقة الجزاء، والذي هيأ الكرة لنفسه بشكل جيد، وأطلق تصويبة على يسار الحارس، ويسجل الهدف الثاني للأهلي.

لم يهنأ الأهلي كثيرًا بهدف التقدم، حيث جاء رد كامبالا سريعًا، عن طريق بيتر ماجامبو في الدقيقة الـ54، والذي استغل عرضية من الجبهة اليمنى، ولعب رأسية على يسار الشناوي ليتعادل الفريقان 2-2.

واصل الأهلي اعتماده على العرضيات، وتحديدًا من الجبهة اليسرى، عن طريق معلول، والذي لعب عرضية إلا أن حارس كامبالا عاد للظهور من جديد وأمسك الكرة.

في الدقيقة الـ57، تدخل الفرنسي باتريس كارتيرون، ودفع بـصلاح محسن بدلا من ناصر ماهر.

وفي الدقيقة الـ62، عاود فتحي غزواته من الجبهة اليمنى، ولعب عرضية متقنة حوّلها أزارو برأسية علة يمين الحارس، إكارا، ويضيف الهدف الثالث للأهلي، والثاني له، في المباراة.

في الدقيقة الـ63، أجرى الأهلي التغيير الثاني بنزول مؤمن زكريا بدلا من أحمد حمودي، وفي الدقيقة الـ66، أطلق صلاح محسن تصويبة قوية ولكن الحارس تصدى لها.

أجرى الأهلي التغيير الثالث بنزول أكرم توفيق بدلا من عمرو السوليه في الدقيقة الـ67.

في الدقيقة الـ68، أطلق إسلام محارب تصويبة قوية ارتدت من يد الحارس، إيكارا، لتصل إلى صلاح محسن المتواجد داخل منطقة الجزاء، والذي لعب الكرة بسهولة داخل المرمى ليضيف الهدف الرابع للأهلي.

استمر الكرُّ والفرُّ بين الفريقين، وتبادل الثنائي الهجمات، وإن كان الأهلي هو الأكثر خطورة واستحواذًا وثقة بفضل تقدمه برباعية بعد مرور 75 دقيقة.

الدقائق العشر الأخيرة، شهدت صحوة جديدة لفريق كامبالا سيتى، وأطلق آلان أوكيلو تصويبة من على خط منطقة الجزاء في الدقيقة الـ81، ولمست الكرة يد الشناوي، ولكن تسكن الشباك، ويضيف الفريق الضيف الهدف الثالث له. ولم تشهد الدقائق الأخيرة والوقت بدل الضائع تغيير النتيجة، ليفوز الأهلي 4-3، ويتأهل إلى دور الثمانية كأول المجموعة باقتدار.