6 تغريدات تفصح عما في قلب شريف إكرامي حول أزمة محمد صلاح

6 تغريدات تفصح عما في قلب شريف إكرامي حول أزمة محمد صلاح شريف اكرامي

علَّق شريف إكرامي حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، على تصريحات المحترف الدولي المصري محمد صلاح لاعب الفريق الأول لنادي ليفربول ومنتخب مصر.

وغرَّد إكرامي، عبر "تويتر": "فيما يخص أزمة صلاح مع اتحاد الكره أريد توضيح بعض الأمور الخاصه فقط بالمنتخب، وليس الغرض إنصاف طرف علي حساب الطرف الآخر، ولكن إنصافًا للحق ليس إلا، ومن واقع تواجدي في المعسكر الأخير وكأحد قائدي المنتخب وجب التعليق".

وتابع عبر عدة تغريدات: "كل ما تحدث عنه صلاح من تفاصيل خلال معسكر المنتخب الأخير في مصر من انتهاك لخصوصيته و إزعاجه بشكل لم يحدث من قبل، حقيقه".

وأضاف: "محمد صلاح لم يطلب أبدا أن يُعامل بشكل استثنائي أو اعتباره فريقا داخل الفريق، فلا داع لمحاولات لن تُجدي لتشويه صورته التي ترسخت داخل قلوب الجميع لمجرد خلاف".

وأشار في تغريدة أخرى: "إدارة المنتخب حاولت قدر المستطاع وضع ضوابط تنظيميه للحفاظ علي نظام المعسكر و حماية خصوصية اللاعبين و إراحتهم، لكن الأمور كانت تحتاج لمزيد من الضوابط و التنظيم فيما يخص صلاح, لأن حب الجمهور الجارف و انتظارهم و تهافتهم عليه داخل و خارج المعسكر حال دون تنفيذ أي ضوابط تنظيميه ممكنه".

وأوضح: "ما تحدث عنه صلاح من متطلبات له و للاعبين ككل كوسيلة السفر أو شكل الإقامه تمنيناها جميعًا أن تتم بشكل أو بآخر يومًا ما كسائر المنتخبات الكبيره و لكن تبقي الإمكانيات المتاحه و رؤيه المسئولين هي العامل الحاسم فيها".

وقال: "فلا جدوي للحديث عن المزيد من التفاصيل الإداريه التي كان يمكن حلها بطرق أقل تعقيدًا لأن في إعتقادي أن أزمة صلاح مع اتحاد الكره أكبر من مجرد خلاف علي أمور تنظيميه أو إستغلال حقوق أو مطالب لم يُستجاب لها، ولكن الخصومه قائمه علي عدم قناعه من الأساس سواء بأشخاص أو بمنظومة العمل".

واختتم إكرامي تغريداته: "في النهايه، هذا الخلاف لن ينتهي بفائز أمام خاسر، بل سينتهي بخاسر أقل أمام خاسر أكبر، لأن نقل هذا النوع من الخلافات و تفاصيلها من الغرف المغلقه إلي ساحة الإعلام، ستنتهي بخساره لكل الأطراف، الخاسر الأكبر فيها فريق منتخب مصر".

وكان أزمة وقعت بين محمد صلاح والاتحاد المصري لكرة القدم بسبب تصريحات اللاعب عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن المعاناة التي لاقاها لاعي المنتخب خلال معسكر الإعداد وفعاليات كأس العالم 2018 الذي أقيم في روسيا، منعتهم- وفقا للنجم العالمي- من أداء واجبهم على أكمل وجه، وأفقدتهم تركيزهم، ما ادى للخروج بنتيجة مخزية".