عاش هنا يوثق تحول عبد الغني السيد من إستورجي لـ مطرب.. وكواليس إجبار الملك فاروق له على تطليق زوجته

عاش هنا يوثق تحول عبد الغني السيد من إستورجي لـ مطرب.. وكواليس إجبار الملك فاروق له على تطليق زوجته المطرب عبد الغنى السيد - الملك فاروق

فى محافظة القاهرة وتحديدا فى 7 شارع المطبعة الأهلية - كورنيش النيل – بولاق أبو العلا – القاهرة عاش المطرب الراحل عبد الغنى السيد، الذى وثق جهاز التنسيق الحضارى منزله، من خلال وضع لافتة على باب العقار، توضح تاريخ الميلاد: 16/07/1908 ، وتاريخ الوفاة: 09/12/1962.

يأتى ذلك في إطار مواصلة مشروع "عاش هنا"، أحد أهم المشروعات التي يشرف عليها جهاز التنسيق الحضاري التابع لوزارة الثقافة، جهوده في توثيق المباني والأماكن التي عاش فيها الفنانون والسينمائيون، وأشهر الكتاب والموسيقيين والشعراء وأهم الفنانين التشكيليين والشخصيات التاريخية، التي ساهمت في إثراء الحركة الثقافية والفنية في مصر عبر تاريخ مصر الحديث.

بدأ عبد الغنى السيد محمد سرور حياته وهو في الثالثة عشرة من عمره كعامل "استرجي" في معرض على خليل احد معارض الموبيليا الشهيرة بالقاهرة فلعبت الصدفة دورا كبيرا في دخوله عالم الفن حين سمعه الملحن (زكي مراد) صديق صاحب المعرض والد الفنانين (ليلى مراد، منير مراد)، وقرر تبنيه فنيًا، وقدمه في العديد من الأفراح والمناسبات واكتشف موهبته كمطرب، ثم اشتهر بأغنياته في الأفراح.

التقى بالموسيقار رياض السنباطى فالتقطته فغنى مجموعة من الأعمال من تأليف الشاعر حسين حلمي المانسترلي وألحان الموسيقار رياض السنباطي. -اشترك مع كبار الملحنين أمثال: "كمال الطويل"، "بليغ حمدي"، "محمد عبدالوهاب"، "عبدالحليم نويره"، "محمد فوزي"، و"محمد الموجي". -يعد عبد الغنى السيد أول مطرب يغنى في الإذاعة المصرية عند افتتاحها عام 1934.

تزوج عبد الغنى السيد ثلاث مرات، الأولى من إحدى قريباته وأنجب منها بنتين زينب وبثينة، ولكنهما انفصلا، وبعدها ارتبط بعلاقة حب مع ابنة وزير وتزوجها ولكن بعد اسبوع من زواجهما أصدر الملك فاروق أمرا بطلاقه منها حتى لا تصبح عادة بزواج البسطاء ببنات الأعيان والوزراء "، وطلق عبد الغنى السيد زوجته الثانية رغم حبه لها رغما عنه، وكان الملك يغار منه لوسامته وإعجاب الفتيات والسيدات به، كما كان يغار من رشدى أباظة، وبعد طلاقة من ابنة الوزير تعرف بـ " فاطمة الشنطورية" التى كانت تغنى وتعزف عود وكمنجة، وأعجب بابنتها وتزوجها وأنجب منها ثلاث أبناء ليلى وإيمان ومحمد، وذلك وفقا لتصريحات صحفية سابقة لنجله محمد عبد الغنى السيد .

تعرض عبد الغنى السيد للإصابة بجلطة أو أزمة قلبية حادة قبل وفاته وذلك بسبب حدة تحية كاريوكا معه أثناء ذهابه إليها بناء على طلبها لكى يطلقها من زوجها فايز حلاوة فاحتدت عليه بسبب محاولاته للصلح فاشتد الأمر الذى أدى لتعرضه لجلطة أزمة قلبية حادة فى ذات اللحظة وفقا لتصريحات صحفية سابقة لابنه محمد عبد الغنى السيد .

يشار إلى أن مشروع "عاش هنا" يتم بالتعاون مع الجهات والمؤسسات الفنية، ويستعان خلاله بالمُهتمين بتوثيق التراث الثقافي والفني في مصر لتدقيق المعلومات والبيانات التي يتم تجميعها.