أول تعليق من قطر بعد هروبها من قمة مكة الإسلامية

أول تعليق من قطر بعد هروبها من قمة مكة الإسلامية الملك سلمان يتوسط قادة الدول الإسلامية

بعد هروب وفد قطر الرسمي من القمة الإسلامية الرابعة عشر، التي انعقدت في الساعات الأولى من صباح السبت الماضي، بمدينة مكة المكرمة في السعودية، خرج النظام القطري، اليوم، بتصريحات جديدة مبررًا تصرف مسئوليه الفاضح، وعاكسًا مدى حرص تنظيم الحمدين على رفض مخرجات القمم الثلاث الرامية لمكافحة الإرهاب.

وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، زعم اليوم الأحد، أن بياني القمتين الخليجية والعربية كانا جاهزين مسبقا ولم يتم التشاور حولهما، مشيرًا إلى أن قطر تتحفظ على بياني القمتين العربية والخليجية لأن بعض بنودهما تتعارض مع السياسة الخارجية للدوحة.

وأكد البيان الختامي لقمة منظمة التعاون الإسلامي التي انعقدت في مكة المكرمة على مركزية قضية فلسطين والقدس الشريف كعاصمة للدولة الفلسطينية.

وشدد البيان الختامي على أن السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط، كخيار استراتيجي لن يتحققا ألا بانسحاب إسرائيل الكامل من أرض دولة فلسطين المحتلة منذ العام 1967، وفي مقدمتها القدس الشريف، وفق القانون الدولي وما نصت عليه القرارات الدولية ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية.