شهيد بـ كمين العريش يترك رسالة بعد إصابته بـ3 طلقات: خلوا بالكم من أمي

شهيد بـ كمين العريش يترك رسالة بعد إصابته بـ3 طلقات: خلوا بالكم من أمي الشهيد عمر القاضي

الأخبار المتعلقة

"الباز" يكشف تفاصيل جديدة عن سلاح إرهابي حادث نيوزيلندا

تامر أمين عن إرهابي حادث نيوزيلندا: "كأنه بيعلب pubg مع المشاهدين"

صباحي ناعيا "القاضي شهيد انفجار العريش": "عمر حماد عاش شجاعا في مواجهة الفساد"

أرملة القاضي الشهيد عمر حماد: "لقاء السيسي حسسني إن زوجي لسه عايش معايا"

استشهد النقيب عمر إبراهيم القاضي من قوة قطاع الأمن المركزي في شمال سيناء، فجر اليوم الأربعاء، إثر هجوم إرهابي على كمين بطل 14 قبيل صلاة العيد.

وقال مصدر إنّ الشهيد أبلغ زملاءه: "يا جدعان أنا اتصابت بـ3 طلقات إصابات بالغة، أنا حاسس إني هموت، يا جدعان والنبي قولوا لأمي متزعليش ابنك مات راجل وخلوا بالكم منها.. متنسونيش يا جدعان وادعوا لي.. أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله".

وأشار المصدر إلى أن الشهيد واجه العناصر الإرهابية ببسالة حتى نفاد ذخيرته هو وجنوده.

وتخرج الشهيد القاضي في كلية الشرطة عام 2017، وكان من قوة معسكر الأمن المركزي الذي يحمل اسم الشهيد الرائد أحمد سمير الكبير، وكان هو العائل لأسرته بعد وفاة والده عام 2015.

ونشر الشهيد على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك منشوراً قال فيه "اللهم ارزقنا خير الشهر الكريم"، وكان ذلك هو آخر منشور له، الشهر الماضي، فيما اعتبر نشطاء بموقع التواصل الاجتماعي أن يكون هذا الخير الذي تمناه يتمثل في استشهاده مواجها الإرهاب الغادر.

وعلّق الشهيد على حادث الواحات الذي وقع في أكتوبر 2017، وراح ضحيته ضباط من قطاعي الأمن الوطني والمركزي بقوله "صباح الخير يا مصر.. الحقنا بالشهداء يا رب".

وفي الشهر ذاته، وبالتزامن مع هجوم إرهابي وقع على كمين بسيناء، نعى الشهيد زملاءه قائلا في منشور بحسابه على "فيس بوك": "ادعوا للناس اللى استشهدت في سيناء النهاردة".

واستهدفت مجموعة إرهابية، فجر الأربعاء، كميناً أمنياً جنوب مدينة العريش في شمال سيناء.

وذكر بيان صادر عن وزارة الداخلية أنَّه جرى التعامل مع تلك العناصر وتبادل إطلاق النيران، مما أسفر عن مقتل 5 من العناصر الإرهابية واستشهاد ضابط وأمين شرطة و6 مجندين.

وأضاف البيان أن القوات تتبع خطوط سير الهروب لتلك العناصر الإرهابية الهاربة.