200 مسلح دخلوا الحرم المكي.. أسرار خطيرة عن محاولة احتلال مكة في 1979

200 مسلح دخلوا الحرم المكي.. أسرار خطيرة عن محاولة احتلال مكة في 1979 أسرار خطيرة عن محاولة احتلال مكة في 1979

نشرت صحيفة "عكاظ" السعودية، اليوم الجمعة، تفاصيل جديدة عن حادث احتلال الحرم المكي الذي وقع فى عام 1979، والذي دخل فيه أكثر من 200 مسلح إلى الحرم.

وكشف محمد بن زويد النفيعي اللواء ركن مظلي المتقاعد الذي أدار عملية تطهير الحرم المكي أثناء ما يعرف بـ "حادثة جيمان" عام 1979، الكثير من الأسرار والتفاصيل من قلب ذلك الحدث الجلل.

وقال النفيعي الذي كان يقود قوة أمن خاصة تابعة لوزارة الداخلية أنه وضع "الخطة الأولية لتطهير الحرم المكي، والتي ركزت في أهدافها على الحفاظ على المسجد الحرام وأرواح المسلمين، وعلى سلامة القوات المنفذة للعمليات، وإلقاء القبض على المجموعة المسلحة أحياء".

وكان أكثر من 200 مسلح دخلوا في 20 نوفمبر 1979 إلى الحرم المكي وسيطروا عليه بدعوى "ظهور المهدي المنتظر".

وحدث ذلك في عهد الملك الراحل خالد بن عبد العزيز، وقاد تلك العملية التي هزت العالم الإسلامي من أقصاه إلى أقصاه، جهيمان العتيبي وصهره محمد بن عبد الله.

وروى المسؤول العسكري السعودي السابق أنه قابل جهيمان بعد القبض عليه في فندق مقابل الحرم المكي من الجهة الغربية، أثناء مرافقته الأمير سعود الفيصل.

ونقل النفيعي حوارا مثيرا جرى بين سعود الفيصل وجهيمان، إذ سأله الأمير عن سبب ارتكابه لتلك الجريمة، فأجاب قائلا: "قضاء وقدر"، في حين أكد سعود الفيصل أن ما جرى ليس قضاء وقدرا، وإنما من الشيطان، الأمر الذي رد عليه جهيمان بقوله: "يمكن من الشيطان".