تفاصيل جديدة في ذبح عشيق الوراق.. المتهمة صورت زوجها وشقيقها وقت ارتكاب الجريمة

تفاصيل جديدة في ذبح عشيق الوراق.. المتهمة صورت زوجها وشقيقها وقت ارتكاب الجريمة المتهمين

كشفت تحقيقات نيابة حوادث شمال الجيزة الكلية تفاصيل جديدة في واقعة ذبح ربة منزل وزوجها وشقيقها عشيقها فى الوراق.

واظهرت التحقيقات أدلة جديدة تثبت إرتكاب المتهمين للجريمة بعدما تبين أن المتهمة قامت بتصوير الواقعة قبل وبعد وقوعها حيث التقطت بهاتفها المحمول صورا لقيام شقيقها وزوجها بقتل عشيقها بعدة طعنات ثم تولت هي فصل رأسه عن جسده.

وإستأنفت النيابة برئاسة المستشار محمد شرف مدير نيابة حوادث شمال الجيزة الكلية تحقيقاتها في الجريمة التي وقعت في أواخر شهر مارس الماضي لتكشف عن عدة أدلة جديدة كشفتها المتهمة في أقوالها عندما طلبت النيابة هاتفها المحمول فقالت انها أعطته لأحد أقرباء زوجها، استعلمت النيابة عن هوية قريبهما حتي تم الإستدلال عليه واستدعاؤه وإستجوابه حول معلوماته عن الجريمة.

وأفاد الشاهد في أقواله أمام عمرو عباس وكيل أول نيابة حوادث شمال الجيزة الكلية أنه تلقي اتصالا هاتفيا من المتهمة سمية. أ الشهيرة ب "سومة" زوجة نجل عمته في وقت مبكر وطالبته بالذهاب الي منزلهم وفور وصوله الي شقتهم فوجئ بمشهد مرعب حيث شاهد الدماء تملأ الشقة بالإضافة الي ملابس نجل عمته وزوجته وشقيقها الملطخة بالكامل بالدماء

وأضاف أنهم أدخلوه الي إحدي غرف الشقة مرددين: تعالي هنوريك حاجة ليفاجأ بجثة أحمد الكومي صاحب سوبر ماركت بالمنطقة جثة هامدة ورأسه منفصلا عن جسده.

واستطرد الشاهد قائلا أنهم طالبوه بتوصيلهم لأنه يعمل سائق توك توك فادعي عدم وجود مفتاح التوك توك معه وأنه سيذهب إلي منزله لإحضاره فأعطته المتهمة هاتفها وطلبت منه إبقاءه معه بعدما اخبرته انه يحتوي علي صور لتوثيق الجريمة،

وأفاد الشاهد انه أصيب بالذعر من هيئتهم وخشي مساعدتهم حتي لا يكون شريكا لهم في جريمة أو يقومون بقتله لعلمه بفعلتهم فأسرع الي منزله واصطحب والدته وشقيقته وترك المنزل ولم يعد إليهم، وقدم الشاهد الهاتف الي النيابة العامة وأفاد أنه لم يقم بفتحه منذ أخذه من المتهمة لعدم علمه بالرقم السري.

وأمرت النيابة بإستخراج المتهمة من محبسها للمرة الثانية لمواجهتها بأقوال الشاهد فأكدتها جميعا وفتحت النيابة تحقيقا معها للمرة الثانية وبدأت في سرد تفاصيل الجريمة بعدما أدلت للنيابة العامة بالرقم السري لفتح الهاتف والذي تبين احتواؤه علي صور التقطتها المتهمة اثناء تعدي شقيقها علي عشيقها بالضرب ونزفه الدماء وصور أخري بعد قتله وذبحه.

وأسفر فحص الهاتف عن العثور علي أكثر من 80 مكالمة مسجلة بين المتهمة والقتيل آخرها يوم الجريمة عندما استدرجته إلي المنزل بحجة ممارسة الرذيلة وكانت اتفقت مع شقيقها وزوجها علي انتظاره للإنتقام منه بعدما اوهمتهما أنه سرق هاتفها المحمول وهددها بصور خاصة لها وأقنعتهما انها ليست علي علاقة آثمة به ما دفعهم للتخطيط لقتله انتقاما لشرفهم وسمعتهم.

أمرت النيابة بإشراف المستشار محمد المنشاوي المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة الكلية بإرسال الهاتف المحمول إلي إدارة المساعدات الفنية بوزارة الداخلية لتفريغ الصور والمكالمات منه وبيان محتواها لإرفاقها بملف القضية كدليل إدانة إعترفت المتهمة به.