ماتت بين يدي أمها.. مقتل فتاة 13 سنة بعد مشاجرة بالمدرسة.. صور

ماتت بين يدي أمها.. مقتل فتاة 13 سنة بعد مشاجرة بالمدرسة.. صور كاشالا فرانسيس في لحظات التعدي عليها

لقيت فتاة في الـــ13 عامًا من عمرها مصرعها خلال الساعات الماضية في تكساس بأمريكا، بعدما كانت قد دخلت في مشاجرة عنيفة قبلها بأيام، خلال تواجدها في المدرسة، وهو ما إنتهى بها إلى المستشفى، الذي شخص حالتها بأنها خطرة، وكشف عن إصاباتها بورمٍ في المخ، وفق ما ذكرت شبكة إيه بي سي.

وبعد انتقالها إلى المستشفى، مكثت الفتاة "كاشالا فرانسيس"، بنت الـ13 عامًا ثلاثة أيام على أجهزة دعم الحياة في مستشفى تكساس للأطفال، بعد مشاجرة مع زملائها في المدرسة الأسبوع الماضي.

وأكد أفراد الأسرة وفاتها على فيسبوك في وقت مبكر من الأربعاء.

وأظهرت لقطات تم تصويرها من كاميرات الهاتف المحمول في معركة يوم الخميس الماضي، في هيوستن كاشالا ملقاة على الأرض وقد جذبت شعرها من قبل فتاة أخرى.

وقالت والدتها ، مامي جاكسون، إن ابنتها أبلغت أن فتاتين من مدرسة أتوكس المتوسطة في هيوستن هاجموها، وزُعمت أن فتاة أخرى انضمت إليهما حيث كانوا يقومون بركلها في رأسها.

وأضافت الأم الباكية التي لا يمكن بحال وصف مصابها، إن إبنتها عادت إلى منزلها بعد ظهر ذلك اليوم وهي تحمل كدمة على وجهها، لكنها طمأنتها (أمها) بأنها لم تصب بأذى.

وفي الأيام التالية، لفتت جاكسون إلى إن ابنتها أصبحت ضعيفة وشكت مرارًا وتكرارًا من صداع قوي، ثم سقطت بين يدي أمها، وعندما قامت الأم المفزوعة بطلب الإسعاف للتدخل، كانت كاشلا قد سقطت في غيبوبة.

وليس من الواضح حاليًا ما إذا كانت الإصابات التي لحقت بالفتاة في المشاجرة لعبت دورًا في وفاتها أم لا .

ولهذا، سيتم إجراء تشريح للجثة لتحديد السبب الدقيق وطريقة الوفاة.

ووفقًا للشرطة، بدأت كل من إدارة شرطة هيوستن ومسؤولي التعليم في المدينة تحقيقات في المشاجرة التي حدثت، للوقوف على المتهمات في المشاجرة، ووفقًا للتطورات، سيكون التوجه إما بإدانة الفتيات الأخريات بالتسبب في مقتل كاشالا فرانسيس، أو أن تكون الفتاة قد أصيبت من قبل بورم في المخ، وقامت الفتيات في المشاجرة بإظهاره، وعندها ستكون هناك عقوبة، لكن أخف من أن تكن هي المتسببات مباشرة في مقتل زميلتهم.