تأجيل محاكمة 76 متهما بالاستيلاء على ٢٤ مليون جنيه فى أموال ماسبيرو.. والرقابة الادارية تكشف كيفية سقوط المتهمين.. وضبط زوجة المتهم الرئيسي والعثور على مبالغ مالية وذهب.. صور

تأجيل محاكمة 76 متهما بالاستيلاء على ٢٤ مليون جنيه فى أموال ماسبيرو.. والرقابة الادارية تكشف كيفية سقوط المتهمين.. وضبط زوجة المتهم الرئيسي والعثور على مبالغ مالية وذهب.. صور هيئة المحكمة

عضو الرقابة الادارية:
توافرت معلومات من محافظة القاهرة بوجود صندوق لتطوير العشوائيات
تم صرف مبالغ بشيكات مزورة و اخرى تم صرفها من غرف مقاصة فى بنوك اخرى
المتهم الرئيسي يقوم باختيار أحد أفراد أسرته بتسليم المستفيدين الثابت اسمهم بتلك الشيكات لصرفها

تواصل الدائرة 17 بمحكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بجنوب القاهرة ، بزينهم، محاكمة 76 متهمًا وموظفًا في مبنى الإذاعة والتليفزيون، "ماسبيرو" في الاستيلاء على 24 مليون جنيه.

عقدت الجلسة برئاسة المستشار جمال عبد اللاه، رئيس المحكمة بعضوية المستشارين عبد الناصر ابو الوفا، وإيهاب طنطاوي، ومحمد بسيوني، وأمانة سر صلاح مصطفى وجاد كنعان.

وقال العقيد محمد الهنداوى عضو هيئة الرقابة الادارية شاهد الاثبات فى القضية انه توافرت معلومات من محافظة القاهرة بوجود صندوق خاص بتطوير العشوائيات وأنه يوجد مبلغ يقدر بـ 72 مليون جنيه تم صرفه على تطوير منطقة مثلث ماسبيرو بموجب شيكات مسحوبة على البنك المركزى المصري.

وأضاف الشاهد أنه بالتحري عن المعلومات تأكد صرف المبالغ بشيكات مزورة مسحوبة من حساب الصندوق بالبنك المركزى المصري وشيكات اخرى تم صرفها من غرف مقاصة فى بنوك اخرى تخصم من الحساب بالبنك المركزى.

وأوضح أنه وردت إليهم معلومات عن وجود أحد الشيكات يتم صرفه من أحد البنوك الخاصة، وبالتوجه لبنك العقارى فرع المهندسين تبين وجود سيدتين إحداهما تقوم بصرف شيك ومعها شقيقتها وتم ضبطهما متلبسين بمبلغ أكثر من اثنين مليون جنيه وتبين أنهما يدعيان أي شحاتة وشقيقتها هبة شحاته وان احدهما قامت بصرف شيكات من قبل من المبلغ المستولى عليه.

وأضاف الشاهد أنه بمناقشة المتهمتين عن طريقة حصولهما على الشيك افادتا بأن هناك سيدة اخرى خارج البنك تقوم باحضار الشيكات وتسليمها لهما لصرف الشيكات وتم ضبطها خارج البنك وتدعى هبة وهى شقيقة زوجة المتهم الرئيسي محمد حمودة.

وأشار الهنداوى انه تم تحرير محضر بتلك الاجراءات وان التحريات أثبتت ان المتهم الرئيسي هو محمد سيد حمودة وتم عرض المحضر على النيابة وتم اتخاذ قرار من النيابة بضبطه بمعرفة العقيد شريف رأفت عضو هيئة الرقابة الإدارية.

واكد الشاهد ان تحرياته دلت على أن المتهم الرئيسي تم ضبطه واتهامه فى بعض القضايا الخاصة بالأموال العامة ويتردد بين مناطق المهندسين وامبابة والعجوزة بمحل اقامة مختلف، وانه يقوم مع اخرين باصطناع التوقيعات على الشيكات المثبتة وكذلك العبارات الخاصة بالمستفيد والمبلغ.

واضاف ان المتهم الرئيسي يقوم باختيار أحد أفراد أسرته أو معارفه بتسليم المستفيدين الثابت اسمهم بتلك الشيكات لصرفها، وأنه كان شديد الحرص على عدم الظهور أمام المستفيدين وليس له اتصال مباشر معهم ولا يعرف اى منهم إلا من كان منهم قريب له.

واكد الشاهد ان التحريات لم تتوصل الى كيفية الحصول على أصول الشيكات قبل تزويرها وانه تم ضبط 17 نموذجا داخل مطبعة المتهم، وان المتهم بالاشتراك مع اخرين قاموا بتزوير التوقيعين الاول والثاني عن طريق بصمة أكلشيه ويتم اضافة العبارات الاخرى تم تدوينها عن طريق اليد.

وأضاف عضو الرقابة الإدارية ان تحرياته لم تسفر عن معرفة من قام بكتابة هذه العبارات من بين المتهمين إلا أنه ثبت بعد ذلك عن طريق الطب الشرعي أن العبارات المكتوبة بعضها بخط يد هبة سيد أحمد السيد شقيقة زوجة المتهم محمد سيد حمودة.

وأكد الشاهد انه كان ضمن المأمورية الخاصة بتفتيش محل إقامة المتهم فى امبابة، وانه تم ضبط مبالغ مالية من متحصلات جريمته ولم يتذكر قيمتها.

وفى ذات السياق قال العقيد سامر سمير عضو هيئة الرقابة الإدارية إن دوره فى القضية كان معاونا فى مأمورية تفتيش احد محل إقامة المتهم محمد سيد حمودة وتم ضبط مبالغ مالية ومشغولات ذهبية.

وأضاف سمير أنه اثناء تفتيش منزل المتهم تواجد أحد أقارب المتهم إلا أنه لم يعلم صلة قرابته مع المتهم وذلك بوجود إذن نيابة للتفتيش.

وأكد الشاهد أنه تم ضبط أوراق بيضاء عليها بصمات واختام داخل مطبعتي المتهم وانه عثر على الأوراق داخل المطبعة.

فيما قال المقدم أحمد يحيى، عضو هيئة الرقابة الإدارية، إن دوره فى القضية هو ضبط زوجة المتهم صابرين سيد أحمد وتفتيش منزلها، وأنه نفذ إذن نيابة عامة بتفتيش أحد محل إقامة المتهم الرئيسي محمد سيد حمودة وعثر داخله مبالغ مالية لم يُحدّد قيمتها.

وأضاف أن أقارب المتهم أفصحوا عن هويتهم أثناء قيامهم بتفتيش محل إقامة المتهمين وأنه لا يتذكر عنوان الإقامة بالضبط.

وحضر للجلسة 50 متهمًا فى القضية وسط حراسة أمنية مشددة وتم إيداع المتهمين الذكور قفص الاتهام والسيدات بالقاعة لحين بدء الجلسة.

وتبين أن المتهم الأول محمد سيد حمودة، رئيس قسم الحسابات في ماسبيرو زوّر شيكات صرف بأسماء باقي المتهمين، كما تبين أن المتهم الأول تورط بالاستيلاء على مبلغ 24 مليون جنيه قيمة صرف شيكات بالتزوير وبالمخالفة للقانون.

وألقت الأجهزة الأمنية القبض على 53 متهمًا محبوسين على ذمة القضية بينما هناك 23 متهمًا هاربًا.