خلال 3 أشهر .. الرئيس السيسي يصدر عفوا عن 4700 سجين بينهم متهمو مذبحة كرداسة .. تفاصيل

خلال 3 أشهر .. الرئيس السيسي يصدر عفوا عن 4700 سجين بينهم متهمو مذبحة كرداسة .. تفاصيل الرئيس عبد الفتاح السيسي

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال 3 أشهر عفوا  عن 4700 سجين على مراحل خلال مناسبات مختلفة، بعد فحص ملفاتهم وتطبيق شروط العفو الرئاسى عليهم، وكان آخرهم 560 سجينا، بينهم الكاتب الصحفى عبد الحليم قنديل و8 ضباط شرطة سابقين محكوم عليهم فيها بالسجن 7 سنوات وهم وائل محمد سامح محمد قنصوة، ومحمد زكريا بيومي الكردي، وعلي محمد علي محمد أبوزهرة، ومحمد مصطفى مالك عبدالمطلب، وأحمد محمود عبدالعزيز حسن الفقي، ومحمد عز الدين زغلول نصار، ورامي محمد محمد مصطفى الجزار، وأحمد محمد محمود أبوالفتوح الغنيمي.

وضم العفو الرئاسى الأخير 13 من المدانين في قضية «مذبحة كرداسة»، وهم سعيد محمود أحمد الزناري، وأحمد حسن محمد على عسكر، وصابر زكريا يوسف محمد، والمحكوم عليهم في القضية بالسجن المؤبد، وكذلك المحكوم عليهم بالسجن 15 عاما وهم محمود كمال محمود شحاتة، ومحمد عمر محمد عطا الله سالم، وأحمد محمد عبدالسلام محمد، وعادل إبراهيم محمد إبراهيم، ومحمود يحي عمر عبدالشافي، وعلى محمد علي عبدالعال، ومحمد السيد حسين حسنين الغول، ونجاح فتحي حسن علي النحاس، وأحمد محمد أحمد ابوسنة، والمحكوم عليه بالسجن 10 سنوات على محمد فرحات محمد صالح.

كما ضم العفو الرئاسي 4 من المدانين فى قضية «حرق كنيسة كفر حكيم» والمحكوم عليهم بالسجن المشدد 10 سنوات وهم مصطفي عبده علي عبدالواحد، وأشرف حلمي أحمد عبدالغني، وجلال حبشوت عبده محمد، وطارق ابراهيم احمد زايد و محمد حسنين عبد العظيم الطيار، والمحكوم عليه بالسجن المشدد 10 سنوات في القضية رقم 2014/1010 ج كرداسة، والمعروفة اعلاميا بـ "أحداث اقتحام مركز كرداسة".

كما ضم 7 شباب وفتاة محكوم عليهم في قضية «أحداث مجلس الوزراء». صادر ضدهم احكام بالسجن المؤبد وهم محمود عمران عبدالمجيد عمر، ومحمد عبداللطيف عبدالعزيز عبداللطيف، وسامي محمد محمود حنفي، وأشرف عباس عباس محمد، ومحمد رجائي حلمي أحمد العبد، وكذلك المحكوم عليهم بالمشدد 10 سنوات محمد عبدالوهاب محمد عبدالوهاب، ومصطفي علاء زينهم عبدالرحمن، و شيماء أحمد سعد التى كانت تقضي حكما بالسجن 5 سنوات.

وشمل العفو الرئاسى 35 من المدانين في قضية «أحداث العدوة» وهم كل من رضا عرفات معروف أحمد، وحمدي محمد زكي عبدالعظيم، وإمام محمد العدوي إمام، ومحمود فتحي محمد محمود، ومحمد أحمد سعيد منصور، ومحمود سعيد سالم محمد، وسعد شعبان إبراهيم حسن، وعبدالمعطي محمد مدني، وشعبان أحمد أحمد عبدالعليم، وأحمد محمد الصغير عبدالسلام أحمد، سعد فتح الباب أحمد سعد، ورمضان عزت سعد، ورمضان جمال محمد اسماعيل، وجميل السيد عمار، وجمعة محمد السيد و أسامة قناوي عدلي، وصبحي رشدي حسني، ومصطفى ربيع رمضان، وياسر رفعت عزيز، ومصطفي زكي عبداللطيف، وشعبان عبدالباسط جاد، وابوغنيمة فتحي عبدالعزيز، وعمرو شعبان وهدي، وعماد الدين محي حسن، وشعبان محمد اسماعيل، ورمضان صلاح عيد، وأحمد حسن عبدالرحمن، ومحمد إبراهيم عبدالعزيز، وخميس أحمد مبروك، وأحمد سعد محمد، ومحمد ناجح عدوي، وأشرف أحمد محمد، ورجب السيد حسن، ومحمد عبدالوهاب محمد، ورمضان محمد إبراهيم.

وخلال الفترة الماضية وجه اللواء محمود توفيق وزير الداخلية قطاع السجون برئاسة اللواء زكريا الغمرى مساعد الوزير لقطاع السجون لتشكيل لجان امنية بصفة مستمرة لفحص حالات نزلاء السجون وتحديد مستحقى العفو فى جميع السجون على مستوى الجمهورية.

وتقوم اللجان الأمنية المشكلة على فحص حالة جميع نزلاء السجون حيث يتم وضع عدة شروط للمفرج عنهم أهمها أن يكون محكومًا عليه نهائيًا بعقوبة مقيدة للحرية وقضاء نصف مدة العقوبة قبل موعد المناسبة حسب التقويم الميلادى، وبشرط ألا تقل مدة التنفيذ عن ستة أشهر و إذا كانت العقوبة بالسجن المؤبد فلا يجوز الإفراج إلا إذا قضى المحكوم عليه فى السجن خمس عشرة سنة ميلادية، وأن يكون سلوكه أثناء وجوده في السجن يدعو إلى الثقة بتقويم نفسه و ألا يكون في الإفراج عنه خطر على الأمن العام ووفاء الالتزامات المالية المحكوم بها عليه من المحكمة الجنائية فى الجريمة وأن تكون الجريمة المرتكبة من الجرائم التى يشملها القرار الجمهورى الصادر بالعفو.

ويتم الإفراج عن الحاصلين على العفو الرئاسى أو الإفراج الشرطى فى مناسبات عيد ثورة 23 يوليو وعيد النصر فى السادس من أكتوبر وعيد الفطر المبارك وعيد الأضحى المبارك.