"open book"و "تابلت"ومنصة إلكترونية.. رحلة أولى ثانوي مع النظام الجديد

"open book"و "تابلت"ومنصة إلكترونية.. رحلة أولى ثانوي مع النظام الجديد طلاب الصف الأول الثانوي

الأخبار المتعلقة

غدا.. 28719 طالبا يبدأون امتحانات الصف الأول الثانوي في البحيرة

"التعليم" امتحانات مايو لطلاب الصف الأول الثانوي إلكترونية

وكيل "تعليم الغربية" يناقش استعدادات امتحانات الصف الأول الثانوي العام

بالتاريخ والمواعيد.. تعرف على جدول امتحانات الصف الأول الثانوي

18 شهرًا من التصريحات والقرارات المقترنة  دائمًًا بحالة من الجدل منذ الإعلان عن النظام الجديد الخاص بالصف الأول الثانوي، الذي يفصله ساعات عن خوض الامتحان الرابع والأخير بنظام النجاح والرسوب إلكترونيا بواسطة التابلت، وذلك في 1700 مدرسة مكتملة البنية التكنولوجية، وورقيا في 500 مدرسة لم يتم الانتهاء من تجهيزها.

بدأت قصة النظام الجديد للصف الأول الثانوي في ديسمبر عام 2017،  حينما استعرض الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، أمام مجلس النواب ملامح النظام الجديد للتعليم 2018 - 2019، وتطوير منظومة التعليم من الناحية التكنولوجية، والتي تضمنت الاعتماد على "التابلت" من خلال توزيعه على الطلاب.

ومنذ إطلاق النظام الجديد للتعليم 2018 – 2019، تنوعت مصادر الجدل ما بين إحلال التابلت بدلا من الامتحانات الورقية، ونظام الامتحان الـ"open book" وتسريب الامتحانات في الفصل الدراسي الأول، والامتحان التجريبي  الذي عقد في مارس الماضي، وإطلاق منصة لإدارة التعلم، وإعلان جدول الامتحانات وطريقة إجراء الامتحان بالنظام الإلكتروني. إحلال التابلت بدلا من الامتحانات الورقية

مع إعلان وزارة التربية والتعليم، إلغاء الكتب الدراسية وإحلال "التابلت" بدلا منها في أغسطس عام 2018، ظهرت حالة من القلق والخوف بنقابة المعلمين حيث تعتمد نقابة المعلمين في مواردها على 5% من قيمة الكتب الدراسية، ليتبعه جدلا مع تأخر استلام التابلت، ليقول وزير التربية والتعليم، إن التابلت سيصل المدارس في منتصف نوفمبر المقبل، وسيجرى توزيعه على الطلاب مباشرة، وذلك في أكتوبر الماضي.

ومع توزيع التابلت على الطلاب، ظهرت مساحة جديدة لتبادل الآراء حول ما حدده الكتاب الدوري رقم 14 الصادر بتاريخ 25 ديسمبر 2018 من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، الخاص بضوابط استبدال جهاز التابلت في حالة تلفه أو فقدانه، والمنصوص على إنه في حالة تلف الجهاز يلتزم الطالب أو المعلم  بسداد 4500 جنيه مصري للإدارة التعليمية التابع لها مع تسليمه جهازا بديلًا، كما يلتزم ولي الأمر والطالب بالتوقيع على نموذج لاستلام جهاز التابلت في شكل إقرار يوقع عليه، كما تلتزم المدرسة بحفظ أصل هذا النموذج في الملفات المحفوظة بالمدرسة ويعتبر هذا النموذج عهدة ذات قيمة على المدرسة والعاملين بشؤون الطلبة والمعلمين.

وبعد حالة الجدل، نفى طارق شوقي، ما جرى تداوله حول توقيع غرامة قدرها 4500 جنيه على الطالب حال فقدانه التابلت الخاص به.

وأكد "شوقي" عبر حسابه الشخصي على شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن الدولة المصرية ستقدم جهاز تابلت بجودة عالمية "مجانيًا" لكل طالب في المدارس الحكومية والخاصة في الصف الأول الثانوي، ممن يدرسون المناهج المصرية، كما ستقدم تابلت لكل معلم يدرس في الصف الأول الثانوي ولعدد من الإداريين. الـ"open book" وتسريب الامتحانات

في ظل استعدادت الوزارة لإحلال نظام التابلت، كانت امتحانات الصف الأول الثانوي للفصل الدراسي الأول ورقية لكن معتمدة على نظام الـ"open book" بشكل تجريبي، وفقا لمقطع الفيديو الذي نشرته الصفحة الرسمية لوزارة التربية والتعليم عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" متضمنا عدة معلومات عن تفاصيل امتحانات الصف الدراسي الأول للصف الأول الثانوي هذا العام، وهي؛ أن مجموع هذه السنة لن يُحسب في المجموع الكلي للثانوية العامة، فالامتحان تدريبي ليكون الطالب متمرسًا ومتمكنًا للامتحان، ومن حق الطالب دخول الامتحان بالكتاب فيما عدا المواد التي لا تُوضع في المجموع مثل التربية الدينية ومادة الحاسب الآلي.

ومع انطلاق الامتحانات التجريبية، تم تسريب العديد من امتحانات مواد الفصل الدراسي الأول، ليوجه الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، رسالة للطلاب وأولياء الأمور، يرد خلالها على تسريب امتحانات الصف الأول الثانوي، وذلك في فيديو خاص ببرنامج "الحياة اليوم" الذى يقدمه خالد أبو بكر، والإعلامية لبنى عسل، على شاشة "الحياة"، حيث قال، إن تسريب الامتحان في اليوم الثالث على التوالي دليل على أنه يوجد ثقافة تتطلب مناقشتها وتغييرها معًا. الامتحان التجريبي ووقوع السيستم

في مارس الماضي، وعقب الانتهاء من توزيع التابلت على جميع الطلاب بالمدراس، عقدت وزارة التربية والتعليم  امتحانا تجريبيا لتطبيق استخدام الامتحان الإلكتروني، لتشهد تلك التجربة حالة من الجدل بسبب "وقوع سيستم" التابلت "، وعدم قدرته على الاتصال بمركز الامتحانات أو بنك المعرفة، بالإضافة لغياب الإنترنت عن المدارس، وعدم تفعيل شريحة الموبايل، ليسارع أولياء الأمور، بالشكوى على جروبات السوشيال ميديا.

وعقب حدوث تلك المشكلة، وجه الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بالعمل الفوري على معالجة المشكلات التقنية التي ظهرت خلال التجربة التي جرت بالنظام الإلكتروني لإجراء امتحانات النظام الجديد للصف الأول الثانوي. إطلاق منصة إدارة التعلم

في فبراير الماضي، نشر الدكتور طارق شوقي؛ وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عبر حسابه الشخصي على "فيس بوك" فيديو توضيحي لطلاب الصف الأول الثانوي، حول كيفية استخدام منصة إدارة التعلم "LMS" على بنك المعرفة المصري، والتى تعد أحد مصادر وزارة التربية والتعليم التي أنشأتها مخصوصا لطلاب الصف الأول الثانوي، الذي يستطيع  الدخول عليه عبر التابلت أو من أي وسيلة كانت سواء من خلال "لاب توب" أو كمبيوتر عادي، أو تليفون محمول متصل بالإنترنت.

جدول الامتحانات واعتراض أولياء الأمور

في أبريل الماضي، انطلقت حالة من الجدل جديدة بين أولياء أمور المدارس الحكومية والخاصة، بعد اعتماد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم الفني، جدول امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني للصف الأول الثانوي، إذ تحدد إجراء الامتحانات على فترتين، تبدأ الأولى من الساعة 9 صباحا لطلاب المدارس الحكومية، والثانية في تمام الساعة 1 ظهرا لطلاب المدارس الخاصة.

وحسب ما قاله الدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام في الوزارة، فإنّ امتحانات المدارس الحكومية ستكون في الفترة الصباحية، ويعقد امتحان آخر مختلف تماما وبذات درجة الصعوبة لطلبة المنازل والخدمات والمدارس غير الحكومية، بعد وقت امتحان المدارس الحكومية بساعتين، في ذات لجان المدارس الحكومية، نظرا لتوافر البنية التكنولوجيا بها. الامتحانات الإلكترونية بدلا من الورقية

وقبيل انطلاق الامتحانات الإلكترونية بشكل نهائي، نشر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، "إنفوجرافًا" كشف فيه عن معلومات مهمة عن امتحان شهر مايو لطلاب الصف الأول الثانوي، إذ تبدأ من 19 حتى 30 مايو 2019، إلكترونيا على جهاز التابلت بنظام open book، في منهج الفصل الدراسي الثاني، للفترة من فبراير حتى 19 مايو، وتضمن الإنفوجراف معلومات حول طريقة أداء الامتحان الإلكتروني على التابلت، بجانب الرسائل التحذيرية قبل الانتهاء من الامتحانات فضلا عن ما يخص النجاح والرسوب في الامتحان.

تجزئة الامتحانات

في بيان رسمي لوزارة التربية والتعليم، قررت الوزارة استثناء طلاب المدارس الثانوية غير مكتملة البنية التكنولوجية من الامتحانات الإلكترونية، وإخضاعهم للامتحانات الورقية كما هو المعتاد في الماضي، أما عن طلاب المدراس الحكومية مكتملة البنية التكنولوجية يخضعون للامتحانات الإلكترونية بواسطة التابلت من التاسعة صباحا وتستمر حتى انتهاء الموعد المقرر، وفي حالة وقوع منصة الامتحانات سيتم استخدام منصة بديلة جرى تجهيزها مسبقا للقيام بالدور نفسه.

أما عن طلاب المدرس الخاصة، فسيؤدون امتحانهم في المدارس الحكومية مكتملة البنية التكنولوجية، فترة مسائية، تبدأ في الواحدة ظهرا بعد انتهاء امتحانات المدارس الحكومية، وتستمر حتى انتهاء المدة الزمنية المحددة لها في جدول الامتحانات الذي سبق إعلانه.