أسرار خطيرة تكشف عن موت الأميرة ديانا للمرة الأولى .. صور

أسرار خطيرة تكشف عن موت الأميرة ديانا للمرة الأولى .. صور

لا يزال الغموض يكتنف حادث وفاة الأميرة ديانا بعد مرور عشرات السنين على موتها في أغسطس 1997 في مشهد أحزن العالم بأسره، ولكن كشفت صحيفة "ديلي اكسبرس" البريطانية أسرارا جديدة حول مقتل الأميرة ديانا .

كشف اثنان من شهود العيان لوفاة الأميرة ديانا أنهما ما زالا يخشيان على حياتهما بعد الإبلاغ عن رؤية سيارتين مظلمتين غامضتين في مكان الحادث، حيث يعيش كل من روبن وجاك فايرستون في مجمع مسور لأنهما مرعوبان من احتمال وقوع أعمال انتقامية، ضدهما.

وقال روبن للصحيفة "ما زلنا نعيش في خوف اليوم بسبب ما رأيناه وما قيل لنا"، حيث يدعي الزوجان أن موت الاميرة ديانا لم يكن مجرد حادث، معتقدين أن الحادث كان مدبرا من الاسرة الملكية وأنه كانت هناك قوات أخرى متورطة في هذه الواقعة" وأضاف جاك "شيء سيئ لا يزال يمكن أن يحدث لنا، هناك ما يكفي من الاعداء الذين يحاولون إسكاتنا ".

وقال الزوجان إن شهادتهما كانت مثيرة للجدل لدرجة أنهما منعا من تقديم الأدلة ، أولًا من قبل السلطات الفرنسية ثم من قبل البريطانيين، لأن قصتهما أثارت تساؤلات حول الحادث.

وادعت الزوجة أنه كانت هناك سيارتان داكنتا اللون توقفتا أمام سيارة الأميرة ديانا، معتقدة ان سيارتين كانتا متورطتين في الحادث.

وكان الزوجان في الجزء الخلفي من سيارة أجرة وهما في طريقهما إلى الفندق بعد الاستمتاع برحلة بحرية ليلية على نهر السين، أثناء رؤيتهما  لحادث الاميرة ديانا، حيث وجدا سيارتين توقفتا أمام سيارة الأميرة ديانا خلال دقائق من الحادث.

وحين علم الزوجان في اليوم التالي عبر الأخبار ان السيارة التي تعرضت للحادث كانت للأميرة ديانا، سعى روبن وجاك على الفور إلى العثور على ضابط شرطة فرنسي لإعطائه معلومات حيوية عن الحادث، ولكن أهملت الشرطة تلك المعلومات.