ضربة قاصمة لـ صفقة القرن.. كيف أثرت روسيا والصين على مؤتمر البحرين

ضربة قاصمة لـ صفقة القرن.. كيف أثرت روسيا والصين على مؤتمر البحرين كيف أثرت روسيا والصين على مؤتمر البحرين

وجهت كل من روسيا والصين ضربة قاصمة خطة التسوية الأمريكية المعروفة بـ "صفقة القرن"، والتي من المفترض أن يروج لها خلال مؤتمر البحرين الاقتصادي الذي سينعقد فى المنامة.

وأعلن سفير الصين لدى السلطة الفلسطينية أن بلاده وروسيا الاتحادية رفضوا حضور مؤتمر البحرين الدولي حول الاستثمار في الضفة الغربية وقطاع غزة، والذي يعد المرحلة الأولى من خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتحقيق السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي والتي تعرف إعلاميا باسم "صفقة القرن".

وقال الأمين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن سفير الصين لدى السلطة الفلسطينية أكد أن بلاده وروسيا اتخذتا موقفًا مشتركا بمقاطعة المؤتمر.

وأعلن عن مؤتمر البحرين الاقتصادية بعد عامين من المداولات والمباحثات والاستشارات قادها صهر ترامب، جاريد كوشنر، وتمخضت عن "صفقة القرن" التي لا يعرف تفاصيلها سوى عدد محدود جدًا من المسؤولين الأمريكيين والشرق أوسطيين.

وأصدرت البحرين والولايات المتحدة في 19 مايو 2019 بيانًا مشتركًا عن عقد "ورشة عمل" في المنامة يومي 25 و26 يونيو 2019 بعنوان "السلام من أجل الازدهار".

وتقاطع السلطة الفلسطينية الجهود الأمريكية في هذا المجال منذ نقل واشنطن سفارتها إلى القدس ويقول الفلسطينيون إن الخطة الأمريكية منحازة بشدة لإسرائيل.

وتسعى إدارة ترامب للحصول على دعم الحكومات العربية وخاصة الخليجية للخطة لتتحمل العبء المالي للخطة عبر تقديم مليارات الدولارات كدعم مالي للفلسطينيين.