هواوي تحذر أمريكا من عواقب وخيمة

هواوي تحذر أمريكا من عواقب وخيمة شعار شركة هواوي

حذر "ميكا لاودي"، نائب رئيس شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة "هواوي"، الخميس، من أهمية يحل الوضع العدائي بين الشركة والولايات المتحدة، مشيرًا إلى أن واشنطن "ستطلق الرصاص على قدمها" إذا أعرضت عن التكنولوجيا الصينية.

ونقلت شبكة "سكاي نيوز" عن "لاودي" قوله إنه يأمل في "حل إيجابي" للمواجهة مع واشنطن، مضيفا أن شركته ليست "نواة المشكلة"، مشيرًا إلى الحرب التجارية الأكبر بين الولايات المتحدة والصين.

وقال لاودي إنه لا يعتقد أن الولايات المتحدة ستقطع العلاقات مع "هواوي" وشركات التكنولوجيا الصينية الأخرى، إذ أنها بذلك "تدفع بنفسها إلى الركن"، مضيفًا: "إذا عزلوا أنفسهم عن الجميع، فسيحدث ذلك بالعكس أيضا"، مشيرًا إلى رد الفعل الصيني المحتمل.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على الشركة الأولى في العالم لتزويد معدات الشبكات، وثاني أكبر شركة لتصنيع الهواتف الذكية، لافتة إلى أنها ملزمة قانونا بتعليمات الحكومة الصينية التي يمكن أن تستغل منتجات الشركة في التجسس الإلكتروني، فيما تنكر "هواوي" هذه الاتهامات.

ويقول بعض خبراء الأمن الإلكتروني إن واشنطن ستزيد من تشجيع الصين على مزيد من الاعتماد على الذات تقنيا، وستقسم العالم إلى معسكرين تكنولوجيين.

لكن "لاودي" رفض ما قيل إن الصناعة التكنولوجية في العالم تشهد انقساما، وقال لـ"أسوشيتد برس": "لا أعتقد أننا سنقيم معسكرين مختلفين. ما زلت أعتقد أننا نعمل معا".

وفي المقابل، تتوسع العلاقات التقنية بين الصين وروسيا، حيث أعلنت شركة تشغيل الهاتف المحمول الرئيسية في روسيا "إم تي اس" و"هواوي"، الأربعاء، اتفاق مشترك لتطوير شبكات الجيل الخامس.