كلاكيت تاني مرة .. استمرار مسلسل عنصرية صفاء الهاشم ضد المصريين

كلاكيت تاني مرة .. استمرار مسلسل عنصرية صفاء الهاشم ضد المصريين صفاء الهاشم

عادت النائبة الكويتية صفاء الهاشم إلى الأضواء مجددًا بعدما أثارت الجدل بشنها هجومًا على الوافدين المصريين الذين يعيشون في الكويت، مطالبة السلطات بترحيلهم زاعمة أنهم يتسببون في "تكدس" سكاني، واصفة إياهم بأنهم "عالة" على الشعب الكويتي.

الهاشم قالت في تصريحات لصحيفة "الراي" الكويتية، اليوم الاثنين: "استغرب من تقديم المصريين بلاغا للنائب العام بحجة أن السوريين في مصر يملكون 23 مليار دولار، وأنهم استولوا على الشقق والمحلات والمطاعم وزاحموا المواطنين المصريين في بلدهم، وفي المقابل هم يقيمون الدنيا ولا يقعدونها عندما نثير هنا في الكويت ملف التحويلات المالية للوافدين والتي تجاوزت 20 مليار دينار خلال الخمس سنوات الماضية".

وأضافت: "هناك تقريرًا جاهزا على جدول أعمال مجلس الأمة بشأن فرض ضريبة على التحويلات، وينبغي إقراره بأسرع وقت حتى نحد من التحويلات التي تؤثر على الاقتصاد الكويتي".

وتابعت: "نحن مع الاستفادة من الوافد المنتج الذي يقدم خدمات للبلد الذي يقيم فيه، وفي الوقت نفسه يحترم قوانين البلد ويحافظ على بنيته التحتية وعلى الخدمات العامة التي تقدم، ولا يتسبب في الفوضى والزحام ويصبح عالة على المجتمع، وخصوصا العمالة الهامشية التي تثقل كاهل البلد، نحن لا نقبل التكدس في أعداد الوافدين غير المنتجين، الذين لم يتركوا لأبناء البلد متنفسا في ديرتهم".

وهذه ليس المرة الأولى التى تستهدف فيها النائبة الوافدين، ففي العام الماضي، خرجت الهاشم لتثير غضب الشعب المصري بسبب تصريحاتها العنصرية المستمرة ضد المصريين، وهو ما جعل السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة، تقول: "نحن لا نرد على الإساءة ونطالب بحقوق أبنائنا في إطار القانون، وسيادة الدولة التي يعملون بها".

وعلى مدار اليومين الماضيين، تصدر هاشتاج "السوريين منورين مصر"، موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، حيث تفاعل الرواد مع الهاشتاج، مؤكدين أن مصر تعتبر بلد السوريين الثانية، وأنهم يرحبون بكل سورى على أرض مصر.