تعرف على عقوبة الزوج حال قتله لزوجته متلبسة بالزنا

تعرف على عقوبة الزوج حال قتله لزوجته متلبسة بالزنا صور أرشيفية - محاولة قتل

قال المحامى وليد هلال المتخصص فى الشأن الجنائي: إن المادة ٢٣٧عقوبات نصت على أن من فاجأ زوجته حال تلبسها بالزنا وقتلها ومن يزني بها يعاقب بالحبس بدلا من العقوبات المقررة في المادتين ٢٣٦،٢٣٤عقوبات.

وأضاف هلال أن القانون المصري لا يعرف الاستفزاز كعذر قانوني مخفف إلا في هذه الحالة دون غيرها، وحكمة التخفيف في عذر المادة ٢٣٧هي حالة الانفعال الطبيعية التي يحدثها في نفس الزوج المخدوع مشهد تلبس زوجته بالزنا، بحيث قد يقدم علي جريمته في غير ترو ولا تدبر للعواقب.

ولهذا الظرف شروط لتحقيقه يتطلب ثلاثة أركان:

أولا: مفاجأة الزوجة متلبسة بالزنا فلا يكفي مجرد كونها سيئة السلوك ولو باعترافها.

ويتحقق التلبس هنا ابتداء إذا كان مما تنطبق عليه المادة ٣٠ إجراءات باعتبار أن تواجد الزوجة في حالة لا تدع مجالا للشك، في أن الفعل قد ارتكب ، أو وجود قرائن قوية تحمل الزوج علي الاعتقاد بذلك وهي من الأمور التي تخضع لقاضي الموضوع في تقديرها .

كما تقضي المادة ٢٧٣عقوبات أنه إذا زنى الزوج في مسكن الزوجية لا تسمع دعواه علي الزوجة بعدئذ اذا ارتكبت نفس الذنب، كما تحرمه كذلك من التمسك بعذر الاستفزاز، إذ علي الزوج أن يكون قدوة حسنة لزوجته فإذا سبقها إلي ارتكاب نفس الجريمة فلا يلومن إلا نفسه .

وأكد هلال أن مفاجأة الزوجة لزوجها متلبسا بالزنا لا تعطيها الحق في عذر قانوني مخفف إذا ماقتلته أو من يزني بها ، وهي من وجهة نظرنا تفرقة ظالمة.

ثانيا: وقوع جناية الاعتداء على الزوجة أو شريكها فورا.

وهنا ينبغي أن تقع جريمة الاعتداء فور المفاجأة ، فاذا تراخي وقوعها إلي ما بعد استرداد الزوج هدوء واحتماله هول المفاجأة ،فتكون انتقاما منه غير معذور فيه ،أما إحضار السلاح من غرفة مجاورة فلا يحول دون قيام العذر.

ثالثا: وقوع الجناية من الزوج

وهذا العذر شخصي بحت يستفيد منه الزوج دون غيره، الأب، أو الشقيق او اقارب الزوج أو أصدقائه ،كما لا يستفيد منه الخطيب او المطلق،وتعتبر الزوجية قائمة للمسلم قائمة حكما أثناء الطلاق الرجعي والعدة.