طلاه فنان بلجيكي بـ10 أطنان ألوان بموافقة السادات.. قصة الوادي الأزرق بسانت كاترين

طلاه فنان بلجيكي بـ10 أطنان ألوان بموافقة السادات.. قصة الوادي الأزرق بسانت كاترين الوادي الأزرق

أراد الفنان جين فيرامي، البلجيكي الجنسية، الاحتفال بعودة سيناء من المحتل الإسرائيلي فقدم مشروع طلاء وتلوين ما عرف بالوادي الأزرق بسانت كاترين أو الوادي الملون.

ورغم أن الفنان البلجيكي ظل يكافح عامين للحصول على الموافقات الرسمية لبدء الطلاء، حتى علم الرئيس الراحل الزعيم أنور السادات ومنحه موافقة شخصية بالطلاء والتلوين، واستخدمت ١٠ أطنان من الألوان مهداة من الأمم المتحدة.

وقال سليمان الجبالي، الخبير في شئون سانت كاترين، إن الوادي الملون الأزرق يشهد على حب العالم لسانت كاترين وجمال الطبيعة بها، مطالبًا بالتسويق والدعاية لسانت كاترين وزيارة ذلك الوادي الملون.

وطالب حميد أبو غلبة، مشايخ سانت كاترين باستغلال المزارات السياحية بسانت كاترين والترويج السياحي لها، مشيرًا إلى أن الوادي الأزرق يحتاج لتكملة تلوينه، وإعادة الطلاء الذي مر عليه أكثر من ٣٨ سنة.