هل يجوز للزوجة الإقامة مع زوجها بعد الطلاق الرجعي.. الإفتاء تجيب

هل يجوز للزوجة الإقامة مع زوجها بعد الطلاق الرجعي.. الإفتاء تجيب

قالت دار الإفتاء المصرية، إن المنصوص عليه شرعًا أنه يجب على المعتدة أن تقضي زمن العدة في البيت الذي كانت تسكنه إلى وقت الفرقة؛ سواء أكانت العدة من طلاق رجعي أو بائن.

وأكدت الإفتاء في بيان عبر صفحتها الرسمية أنه لا يحل لها أن تخرج من منزل الزوجية إلا لعذر، والزوج لا يملك إخراجها من منزل العدة؛ نظرًا لحقّ الشرع في التزام بيت العدة.

وأضافت الدار: فلا يحلّ للسائل أن يخرج مطلقته من منزل العدة حتى تنقضي منها شرعًا، وانقضاء العدة إما أن تكون برؤيتها دم الحيض ثلاث مرات كوامل إن كانت من ذوات الحيض، أو بوضعها الحمل إن كانت حاملًا، أو ثلاثة أشهر إن كانت من ذوات اليأس.

وتابعت الإفتاء: إذا انقضت عدتها بواحدةٍ مما ذكر كانت الزوجة أجنبيةً من الزوج، فلا يحل لهما أن يختلطا ولا يختليا في مكان واحد؛ لصيرورة كلٍّ منهما بعد الطلاق وانقضاء العدة أجنبيًّا عن الآخر.