إعلامية لبنانية تتلقي تهديداً بـ الاغتصاب

إعلامية لبنانية تتلقي تهديداً بـ الاغتصاب الإعلامية اللبنناية ديما صادق

تلقت الإعلامية اللبنانية "ديما" صادق تهديدًا من أحد متابعيها على موقع التدوين القصير تويتر، في رد وجِّه لها من أحد الأشخاص قائلًا: «بتستاهلي حدا يغتصبك»، على خلفية منشور «ديما» الذي وجهته إلى مُنسقة لجنة العمل الوطني في التيار الوطني الحر بـ لبنان.

وخرجت ديما صادق، عن صمتها لترد على التهديد الهمجي الذي تلقته، لتعلّق عليه قائلة: «تعرضت كتير لهجومات.. بس هاي المرة كانت غير كل المرات.. وقع كلمة الاغتصاب على المرأة مرعب.. مرعب.. أرعب بكتير من التهديد بالقتل.. بس أنا كامرأة ليه عّم أتعرض لهل انتهاك اللفظي؟ ليه؟ شو عملت أنا لاستحق هل شي؟ لأني قلت انو بدّي اللبناني المسلم والمسيحي يعيشو حد بعضهن؟».

وتابعت ديما، قائلة: «لأني قلت انو في إنسان مسكين عايش بخيمة خللينا ما نجرحو بخطابنا وهجومنا؟ لأني قلت في أطفال بسوريا وباليمن عّم بموتو؟ شو عملت أنا لاتهدد بالاغتصاب والقتل والسب وتشكيك بالشرف؟ طيب حسلم جدلا انو افكاري اللي عّم دافع عنها غلط ، بس انا ما قتلت حدا، ما عنفت حدا».

واستكملت الإعلامية اللبنانية قائلة: «ليه عقابي بدو يكون انتهاك جسدي بدل نقاش فكرتي؟ اَي مجتمع انتم واَي بيئة واَي افكار سياسية واَي كره عّم يزرعوا فيكن ليطلعوا منكم ابشع ما في الطبيعة البشرية ؟ لوين رايح هالبلد وهالمجتمع ؟ ليه هالكره والبشاعة كلها ليه ؟».

واختتمت ديما قائلة: «مش مهم التهديد الشخصي لإلي، هيدا تفصيل صغير، بس الخوف الحقيقي انه منسوب الكره بهل بلد صار لا بد، لا بد ، من اخد تدابير مسؤولة للسيطرة عليه والا الكارثة جاي لا محال. انا من جهتي ما عندي الا جواب واحد : كل الحب لالكم، والله يهدي اللي عّم يتبعوا هالخطاب».