الشياطين الثلاثة.. كشف لغز مقتل صراف معاشات بورسعيد .. تفاصيل مثيرة

الشياطين الثلاثة.. كشف لغز مقتل صراف معاشات بورسعيد .. تفاصيل مثيرة

نجح ضباط البحث الجنائى بمديرية أمن بورسعيد برئاسة اللواء عبد الوهاب شعراوى فى فك رموز قضية مقتل صراف مكتب تأمينات المقاولات والذى عثر عليه غارقا فى دمائه صباح أمس. 

وتمكن فريق بحث برئاسة العميد محمد أبوغزالة رئيس مباحث بورسعيد ومعاونة المقدم محمد صبح مفتش البحث من ضبط الجناة فى اقل من 24 ساعة من وقوع الجريمة مما تسبب فى استحسان الشارع البورسعيدي لسرعة ضبط الجناة لما تمثله احداث القضية من خطورة علي الشارع البورسعيدي.

ترجع أحداث القضية الى تلقى اللواء هشام خطاب مساعد وزير الداخلية لأمن بورسعيد بلاغا بمقتل صراف مكتب تأمينات المقاولين بمجمع بريد بورسعيد والذي عثر عليه زملاؤه غارقا في دمائه داخل مقر عمله وقت وصولهم للعمل صباح أمس.  

تم تشكيل فريق بحث واستعداد المعمل الجنائي لمعاينة الواقعة ومناظرة الجثة التى نقلت بالاسعاف عقب فحصها من وكيل النائب العام رئيس نيابة الشرق مصطفي تركيا ومساعديه الوكلاء احمد الجندي احمد الشاعر والذين أمروا بالتحفظ عليها بمشرحة مستشفى الحميات تحت تصرف النيابة. 

ودل البلاغ والمعاينة المبدئية علي ان الجثة للصراف محمد محمد محمود النهري ٥٨ سنة وبالكشف الظاهرى المبدئى وجد ٩ طعنات متفرقة بالصدر والبطن والرقبة.

وأكد زملاء القتيل بالمكتب انه اعتاد الحضور لصرف المعاشات ليلا تيسيرا على المواطنين من كبار السن.

وأشارت التحريات المبدئية الى ان الجناة استغلوا الهدوء الذي يشهده المبني ليلا كونه مرتبطا بأنشطة صباحية وله العديد من المداخل والمخارج لتنفيذ مخططتهم الإجرامى. 

وجاءت تحريات فريق البحث لتؤكد عقب مراجعة الكاميرات بالمبنى والشوارع المؤدية اليه والمحيطة به الى ان الجناه ثلاثة اشقاء بينهم امرأة يعطف عليها القتيل لظروفها تواجدوا جميعا بالقرب من مسرح الجريمة وقت وقوع الحادث. 

وأكدت التحريات أن المتهمين رتبوا لجريمتهم بعد ان ترصدوا القتيل وتابعوا تحركاته ومواعيد صرف مبالغ المعاشات وعلموا انه اعتاد الحضور مساء للمكتب لترتيب الأموال وتصنيفها تمهيدا لصرفها للمستحقين تيسيرا عليهم ولعد تعطيلهم. 

ودلت التحريات على أن الأشقاء الشياطين الثلاثة اتفقوا على قيام شقيقتهم بإيهام القتيل بحاجتها الضرورية لمبلغ مالى واستعطاف القتيل للحضور اليه ومنحها المبلغ فتمكنوا وسط سكون الليل من تنفيذ مخططهم والاستيلاء على الاموال. 

وبتقنين الاجراءات تم اعداد الاكمنة ومداهمة مكان تواجد الأشقاء الثلاثة وإلقاء القبض عليهم وتبين انهم فاطمة أ ف وكريم أ ف و أحمد أ ف كما عثر بحوزتهم على المبلغ المالى الكبير الذين قاموا بالاستيلاء عليه من القتيل. 

بمواجهة المتهمين أقرت المتهمة الاولى بالواقعة وانها قامت بالقاء نفسها علي المجني عليه وقام شقيقاها بطعنه عدة طعنات نافذة أودت بحياته واستولوا منه على مسروقات ومبلغ مالى كبير ولاذوا بالفرار .

ونجح ضباط البحث فى اسدال الستار على واقعة هزت الحى الهادئ ببورسعيد خلال الساعات الماضية مما قوبل باستحسان والثناء على رجال الامن و المطالبة بالقصاص العادل من الجناة.