لا أحد سعيد بي ولا أحد يرضى بما أقدمه.. نجم ريال مدريد السابق يتحدث عن محاولة انتحاره

لا أحد سعيد بي ولا أحد يرضى بما أقدمه.. نجم ريال مدريد السابق يتحدث عن محاولة انتحاره

تحدث التوجولي إيمانويل أديبايور لاعب باشاك شهير التركي الحالي ، ومهاجم نادي ريال مدريد الإسباني وارسنال الإنجليزي السابق، عن حياته الصعبة في بداية مسيرته ومحاولته للإنتحار .

وقال أديبايور في حوار صحفي مؤثر لجريدة ديلي ميل الإنجليزية:"منزلي كان بلا كهرباء و كنا نعيش على الشموع، السقف كان يسرب المياه وكان لزامًا عليً أن أبقى مستيقظًا ليلا لكي أجفف المنزل من الماء المتساقط ، دعني أكمل لك أيضًا بعض الأشياء ، لم يكن لدينا مرحاض، كان عليك أن تسير لبضعة أميال خارج المنزل لتفعلها مع الرياح الشديدة والقوية في الخارج ، تلك كانت حياتي."

وأضاف:""كنت أبحث عن أي شخص يمتلك في منزله تلفازا لكي أشاهد مباريات كرة القدم، لم أصدق ما كنت أراه، كنت أتساءل:" هل لاعبو الكرة في التلفاز حقيقيون ؟" لم أصدق ذلك واعتقدت بأنهم مجرد أدوات متواجدين في ذلك الصندوق الأسود.

وكشف أديبايور عن أنه حاول الإنتحار قبل بلوغه سن العشرين عامًا قائلًا:"الضغط كان شديدا للغاية علي، كنا متضامنون للغاية لأننا فقراء ، كان من الممكن أن يتلقى أحد معارفي رصاصة من أجلي، في ميتز كنت أتقاضى 3 آلاف جنيه إسترليني أسبوعيًا، ولكن أسرتي طلبت منزلا بمبلغ 500 ألف جنيه إسترليني، النادي يأس مني بسبب تصرفاتي، وشعرت بأن الحياة يجب أن تنتهي ،جلست على حافة سريري في إحدى الليالي وقلت لنفسي: ماذا أفعل هنا؟ لا أحد سعيد بي ولا أحد يرضى بما أقدم، ما هو هدف الحياة؟ ذهبت إلى صيدلية وقمت بشراء العديد من الأقراص ، وأخبرتهم أنها من أجل جمعية خيرية في بلدي حتى يعطوني إياها، جلست على سريري ومعي الأقراص وتناولت بعضها وشربت كثيرًا من المياه وكنت أستعد لتناولها بالكامل وإنهاء حياتي، ثم نظرت لهاتفي وقررت التحدث مع أقرب أصدقائي."

وأضاف :""أخبرني صديقي بألا أنتحرـ أخبرني بأنه يوجد في الحياة ما يستحق العيش من أجله، وقال لي:"يمكنك أن تغير قارة إفريقيا، أعتقدت أنه مجرد بائع للأحلام ولكن صديقي أنقذني في تلك اللحظة وقررت التراجع عن الانتحار".

وتحدث أديبايور عن حادثة إطلاق النار على حافلة منتخب بلاده أثناء منافسات كأس الأمم الأفريقية 2010 بأنجولا ، حيث قال:"كل ما سمعناه لمدة 42 دقيقة كان صوت الرصاص فقط ، رصاص من كل الجهات وصراخ ولم نكن نقدر على الحركة نهائيا، أخبرت زملائي في الفريق بأن يتصلوا بعائلاتهم ، واتصلت أنا بصديقتي والتي كانت على وشك إنجاب طفلي الأول، أخبرتها: اسمعي، سأرحل، فقالت: سترحل إلى أين؟ أخبرتها: إذا كان المولود ذكرا فلتسميه إيمانويل جونيور، وإذا كانت طفلة فلتسميها برنسيس إيمانويل"، فقالت لي: عن ماذا تتحدث؟ ماذا يحدث؟ فأخبرتها قائلًا: سأتحدث معكي لاحقا، إذا كنت ما زلت حيا."

ولعب أديبايور لأندية ارسنال وتوتنهام ومانشستر سيتي في إنجلترا ، كما لعب لريال مدريد في إسبانيا على سبيل الإعارة ، وتوج بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2008 .