الأهلي يرحب باستكمال الدوري بدون الدوليين

الأهلي يرحب باستكمال الدوري بدون الدوليين

رحب النادي الأهلي باقتراح اتحاد الكرة باستكمال بطولة الدوري المتبقية من المسابقة دون اللاعبين الدوليين، خصوصا وأن رغبة النادي إنهاء المسابقة قبل كأس الأمم.

وقال مصدر داخل الأهلي لـ«الشروق» إن الأهلي رحب بفكرة اتحاد الكرة ويؤيد هذا الأمر، طالما أن البطولة ستنتهي قبل كأس الأمم الإفريقية، لافتا إلى أن النادي لا يريد استمرار الدوري لما بعد البطولة.

وأضاف المصدر: "موقفنا الذي تم الإعلان عنه من فترة كما هو، لن نستكمل الدوري حال أقيمت باقي المباريات عقب كأس الأمم، الموقف واضح وصريح للجميع وتم الإعلان عنه بكل شفافية، هدفنا المصلحة العامة ومصلحة نادينا، ليس من المعقول أن ننتظر شهرين من أجل مواجهتين فقط".

وأكمل المصدر: "كما أننا من البداية وحتى قبل أن يعلن اتحاد الكرة إقتراحه بخوض المباريات المتبقية دون الدوليين، كان هذا الأمر في ذهننا واقترحناه أيضا، حتى تنتهي البطولة قبل كأس الأمم".

وأشار إلى أن الأهلي يضم فى صفوفه 4 لاعبين فى المنتخب الوطني ، إضافة إلى على معلول لاعب منتخب تونس وجيرالدو لاعب منتخب أنجولا.

ويتبقى للأهلي في جدول الدوري مباراتين أمام المقاولون العرب كان مقررا لها غدا، لكن تم تأجيلها لأجل غير مسمى، بجانب مباراة الجولة الأخيرة أمام الزمالك والتي لم يتحدد موعدها حتى الآن، وبنسبة كبيرة ستكون هي مباراة حسم اللقب، علما بأن المارد الأحمر يتصدر جدول الدوري في الوقت الحالي برصيد 74 نقطة، متفوقا على الزمالك وبيراميدز.

وكان مجلس إدارة اتحاد الكرة عقد اجتماعا اليوم الاثنين، لمناقشة التصورات الجديدة للجولات الأخيرة بمسابقة الدوري، وأصدر بيانا رسميا أكد فيه على أن استعدادات المنتخب لكأس الأمم الإفريقية هي الأولوية بالنسبة له، وفي ذات الوقت اقترح إقامة المباريات المتبقية دون اللاعبين الدوليين، وسيتم التواصل مع الأندية بخصوص هذا الشأن، على أن يعلن القرار النهائي غدا.

وكان الأهلي أصدر بيانا منذ أيام جاء فيه القرارات التالية:-

* عدم استكمال مسابقة الدوري حال تأجيل أيٍ من مباريات النادي إلى ما بعد بطولة الأمم الإفريقية، وحفظ حق النادي الأهلي المشروع في الحصول على فترة راحة كافية بين الموسم الحالي والقادم؛ بما يضمن راحة لاعبيه، وقيام النادي بالتجهيزات الفنية والإدارية المناسبة للموسم الجديد؛ تفاديًا لما تحمّله الأهلي – وحده دون غيره – خلال السنوات الثلاث الماضية، ولاعبوه، وجماهيره، من تبعات كثيرة؛ بسبب تلاحم المواسم على نحو غير مسبوق في العالم.

* عدم خوض بقية مباريات الدوري إلا بعد الانتهاء من إقامة كل المباريات المؤجلة لكافة الفرق قبل انطلاق مباريات الأسبوع الـ٣٤ من الدوري، قياسًا بما جرى مع النادي الأهلي بخصوص العامل الزمني عند أداء مبارياته المؤجلة في السابق.

* الرفض القاطع لإقامة مباريات الأسبوع الأخير للدوري إلا في وقت واحد؛ بما يضمن العدالة، وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الأندية؛ سواء التي في المقدمة أو التي تصارع من أجل البقاء.

*عدم الممانعة في أداء المباريات المؤجلة من كأس مصر خلال الفترة التي تقام فيها المباريات المؤجلة من بطولة الدوري؛ طالما هناك رغبة لدى اتحاد الكرة في استكمال المسابقتين هذا الموسم.

*مطالبة اتحاد الكرة بالإعلان عن جدول ثابت لجميع المباريات المتبقية في بطولتيْ الدوري والكأس، يحقق العدالة بين الجميع، ولا يتم تغييره في اللاحق لأي سبب، خاصة أن الأندية تحتاج إلى وقت كافٍ للتجهيز والإعداد للموسم الجديد.