هالة فؤاد.. عندما حاول أحمد زكي الانتحار مرتين بسببها

هالة فؤاد.. عندما حاول أحمد زكي الانتحار مرتين بسببها هالة فؤاد

الاثنين 10 مايو 1993، في أحد بلاتوهات التصوير في حي الخليفة بينما يباشر أحمد زكي عمله، انطلقت ممثلة مبتدئة تهرول ناحيته وقالت باكية: «أستاذ أحمد.. البقية في حياتك»، يسأل أحمد زكي عن المصاب ليعرف بأن طليقته هالة فؤاد ماتت في مستشفى النيل بدراوي.

لم يتمالك النمر الأسود نفسه من شدة الصدمة، فدخل في حالة هستيرية من البكاء والانفصال عن الواقع، وبينما اضطر المنتج محمد السبكي لإلغاء التصوير، حتى تفاجأ الحاضرون بأحمد زكي يحاول إلقاء نفسه من أعلى سور محاولا الانتحار «أنا اللي قتلتها.. أنا السبب».

لم تكمل الفنانة هالة فؤاد، صاحبة الملامح الطفولية، عامها الـ 34 حتى غيبها الموت بعد صراع مع السرطان استمر لأربع سنوات، عانت خلالها الممثلة الراحلة من أزمات على المستوى الشخصي والعائلي، وتقلبات في حياتها الزوجية مع الفنان أحمد زكي الذي لم تحب غيره ولم يحب غيرها وفقا لحديث محمد عشوب، ماكيير الفنانين الشهير.

بدأت قصة حب زكي وهالة فؤاد عندما التقيا في مسلسل "الرجل الذي فقد ذاكرته مرتين"، حيث وجد فيها أحمد زكي الزوجة التي ينشدها والحبيبة التي هام بها، فتزوجها، وأنجب منها نجله هيثم.

الغيرة دفعت أحمد زكي إلى طلب تفرغ هالة فؤاد لأسرتها، وهو ما قابلته الراحلة بمزيد من الرفض، فدبت الخلافات بينهما وانفصلا أكثر من مرة على الرغم من تدخل المقربين لتقريب وجهات النظر، وكان أحمد زكي يشكو تدخل المخرج أحمد فؤاد، والد هالة، ويتهمه دائما بتعظيم الخلافات بينهما.

كان الطلاق سبيلا للخلاص من علاقة مضطربة بين عنيدين، على الرغم من الحب الذي جمع بينهما، وفاجأ المخرج أحمد فؤاد ابنته بتقدم عريس لخطبتها لتتردد في ذلك قبل أن تبدي موافقتها.

يحكي عشوب أنه سأل هالة فؤاد عن ذلك فقالت إنها تحب أحمد زكي، وعندما حاول التقريب بينهما من جديد قال زكي إنه لن يتزوجها إلا إذا مات أبوها، فتزوجت هالة فؤاد من رجل الأعمال عز الدين بركات وأنجبت منه نجلها رامي.

واقعة الانتحار الثانية التي أقبل عليها أحمد زكي جاءت على أثر مشاهدته لصورة حفل الزفاف منشورة على غلاف مجلة "الكواكب" بينما ارتدت هالة فؤاد فستانها الأبيض وجلس ابنه هيثم أسفل الكوشة ممسكا بشمعة، حيث ثار زكي بعدها ودخل في حالة إحباط واكتئاب حرضته على الانتحار لكنه لم يقبل عليه.