عبير سندر.. حكاية سمراء هربت من التنمر للعالمية وقلبت موازين الجمال في السعودية

عبير سندر.. حكاية سمراء هربت من التنمر للعالمية وقلبت موازين الجمال في السعودية عبير سندر

رقيقة الملامح، بعيون واسعة كحيلة كعيون الغزال، وأنف مدبب، مرسومة الشفاة كأنها لوحة فنية تسر ناظريك، زادها سمارها جمالا فجعلها كالقمر المتوهج في ليلة سوداء كاحله، انوثتها تخطف الأنظار، الكثيرون يعرفون الجمال ولكن القليلون فقط يقدرونه، والغالبية تنمروا على الجميلة عبير سندر فجعلوها حبيسة الجدران بسبب ألسنتهم.