فى ذكرى ميلاد توفيق الدقن.. تعرف على حياته بعيدا عن الشاشة

فى ذكرى ميلاد توفيق الدقن.. تعرف على حياته بعيدا عن الشاشة توفيق الدقن

إضافة تعليق

اشتهر بأدوار الشر وإن لم يخل أداؤه من خفة ظل، وكان ناجحًا فى أدوار اللص والبلطجى والسكير والعربيد إلى درجة أن بسطاء الناس كانوا يصدقونه فيما يفعله ويكرهونه بسبب تلك الأدوار وذالك لتجسيدة الأدوار بحرفية، تحل اليوم 3 مايو ذكرى ميلاد الفنان توفيق أمين الدقن، من مواليد قرية "هورين" ببركة السبع بالمنوفية، بدأ حياته الفنية منذ أن كان طالبًا فى المعهد العالى للتمثيل من خلال أدوار صغيرة، التحق بعد تخرجه بالمسرح الحر لمدة سبع سنوات، ثم بالمسرح القومى وظل عضوًا به حتى إحالته إلى التقاعد.

وفى تصريحات خاصة قال ماضى الدقن ابن الفنان توفيق الدقن: "جدى تزوج أكثر من مرة، وكانت جدتى ضمن هذه الزيجات، وبعد معاناة أنجب طفلًا سماه "توفيق"، وهو شقيق أبى الأكبر وارتبط جدى به ارتباطًا شديدًا".

وتابع ابن توفيق الدقن: "توفى هذا الطفل فى عمر 3 سنوات، وبعده أنجبت جدتى طفلا أخر هو والدى، وأصر جدى على أن يسميه "توفيق"، ولم يستخرج شهادة ميلاد لأبى، الذى عاش حياته بشهادة ميلاد شقيقه المتوفى".

يضحك ماضى الدقن قائلا: "أبى كان يسخر دائما من هذه الواقعة ويقول أنا عايش حياتى بدل فاقد، وفى 3 سنين من عمرى ماعشتهمش".

إضافة تعليق