ورطة حلا شيحة في زلزال.. هوليوود سمايل والبوتكس وفارق العمر مع محمد رمضان

ورطة حلا شيحة في زلزال.. هوليوود سمايل والبوتكس وفارق العمر مع محمد رمضان

انتظر عشرات الآلاف من المشاهدين، عودة حلا شيحة إلى التمثيل بعد اعتزال استمر أكثر من 9 سنوات، وتوقع نقاد كثيرون أن يحظى مسلسلها "زلزال" بنسبة مشاهدة عالية؛ بفضل اختيارها هذا العمل لكي يكون الأول بعد عودتها، ولكن جاءت الحلقات الأولى التي ظهرت بها "شيحة" مخيبة للآمال، لأسباب عديدة.

"هوليوود سمايل"

السبب الأول يرجع إلى عدم اقتناع المشاهدين بشخصية "صافية" التي تنتمي لبيئة فقيرة؛ ورغم ذلك عندما تبتسم نجد أن أسنانها بيضاء بشكل لافت يجعل المشاهد يعلم أنها خاضعة لابتسامة هوليوود التي تعدت تكلفتها الآن 100 ألف جنيه؛ مما جعلها تفقد جزءًا من مصداقية الدور.

"البوتكس"

"السمايل هوليوود" لم تكن المشكلة الوحيدة لدى "شيحة"، فعلامات البوتكس تظهر بوضوح على وجهها وتجعلها تتحدث بشكل غريب.

فارق العمر مع رمضان

أما الأزمة الثالثة التي وضعت حلا شيحة في ورطة حقيقية فهي فارق العمر بينها ومحمد رمضان الذي يتجاوز 10 سنوات، فالجمهور سخر من هذا العمر، وكتب أحدهم: "لما كان رمضان في إعدادي قدمت حلا فيلم السلم والتعبان"، وكتب آخر: "حلا كان المفروض تكون اخته الكبيرة وليست حبيبته".

الدور لم يحمل أي تحدٍ هكذا وصف البعض شخصية "صافية"، حيث كانت لا تترك حلا شيحة فرصة إلا وأكدت أن دورها مليء بالمفاجآت ولكن الجمهور اكتشف أنه دور عادي يشبه أدوار كثيرة قُدمت الأعوام الماضية، فحبيبة البطل الذي لا يشعر محمد رمضان بها لتعلقه بفتاة أخرى.