في ذكرى ميلاد معالي زايد.. ماذا قالت قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة؟

في ذكرى ميلاد معالي زايد.. ماذا قالت قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة؟ معالي زايد

يوافق اليوم الثلاثاء 5 نوفمبر، ذكرى ميلاد الفنانة الراحلة معالي زايد، التي ولدت في مثل هذا اليوم من عام 1953، لأسرة فنية فوالدتها هي الفنانة آمال زايد وخالتها الفنانة جمالات زايد.

وكشفت مهجة زايد الشقيقة الكبرى لمعالي زايد، في جنازتها، عن حقيقة مرضها وآخر لحظات شقيقتها قبل الرحيل، قائلة في أحد الحوارات الصحفية التي أجريت معها في أثناء الجنازة، "إن معالي زايد عرفت حقيقة مرضها قبل أسبوع فقط من رحيلها"، موضحة أن معالي شعرت بآلام حادة في الصدر خلال احتفالنا بعيد الأضحى المبارك أي قبل شهر بالضبط من رحيلها.

ولفتت إلى أنه تم عرضها علي كبار الأطباء ليؤكدوا إصابتها بسرطان الرئة، مما جعلنا نذهب بها فورا إلى مستشفى السلام، واستمررت أنا وشقيقنا ملازمين لها حتى لحظاتها الأخيرة.

وأضافت مهجة زايد شقيقة الراحلة، أن المرض انتشر بشكل سريع وحدثت لها انتكاسة أدت إلى وفاتها.. مشيرة إلى أنه عندما تأكدت معالي من قرب نهايتها بدأت تردد "أنا فرحانة لأني ها أروح لماما"، وواصلت قائلة: "أصعب لحظة عشتها مع شقيقتي عندما زرتها قبل رحيلها بلحظات وقد توقف جميع أجهزتها عن العمل".

وأكدت أن "معالي" كانت تحب عملها جدا وعلى الرغم من قلة أعمالها، إلا أنها كانت تختار أدوارها بعناية ولا تقبل أي عمل تشعر أنه بعيد عن قناعاتها، لافتة إلى أنها كانت تحلم بتجسيد شخصية رائدة العمل النسائي السيدة هدي شعراوي.

وأضافت: "كانت معالي شقيقتي الصغرى المدللة من الجميع وكانت تحب الجميع وتعتز جدا بأصدقائها في الوسط الفني"، لافتة إلى أنها كانت تعتبر أبناء أخواتها أبنائها وتعتبرهم أغلى شيء عندها في الدنيا.