مبارك: غزو الكويت صدمني.. و«زايد» عاد إلى أبو ظبي على متن طائرة مصرية تحسبا لهجوم صدام عليه

مبارك: غزو الكويت صدمني.. و«زايد» عاد إلى أبو ظبي على متن طائرة مصرية تحسبا لهجوم صدام عليه

قال الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، إنه قد صُدم بعد إبلاغه بهجوم القوات العراقية على الكويت عام 1990، معقبًا: «كانت صدمة، ولم أكن أتخيل أن صدام سيقدم على هذا العمل، دولة عربية تعتدي وتحتل دولة عربية أخرى ذات سيادة، كلام غير معقول».

وأضاف «مبارك»، خلال حوار أجراه مع صحيفة الأنباء الكويتية، أن أقصى ما ذهبت إليه تصورات البعض بشأن الأزمة الكويتية العراقية، أن تقع مناوشات على الحدود بين البلدين عند آبار البترول، مردفًا أن احتلال الكويت وضمها إلى العراق كان أمرًا غير معقول.

واستطرد: «أنا كنت في برج العرب والمكتب عندي صحوني بدري صباحًا يوم الخميس 2 أغسطس وأبلغوني بأن القوات العراقية دخلت الكويت»، لافتًا إلى أن الشيخ زايد آل نهيان كان في زيارة إلى مصر وقتها.

وعقب أنه تشاور معه بشأن ما حدث، ثم عاد «زايد» إلى أبو ظبي على متن طائرة الرئاسة المصرية، حماية له بسبب وجود تخوف من ضرب صدام لطائرته، مضيفًا: «ما هو بعد اللي حصل، ده كان هناك إحساس بإن صدام ممكن يعمل أي حاجة».