مبارك: صدام حسين كان مراوغ.. وأعلنت استعدادي إمداد الكويت بقوات دفاعية

مبارك: صدام حسين كان مراوغ.. وأعلنت استعدادي إمداد الكويت بقوات دفاعية محمد حسني مبارك

الأخبار المتعلقة

مبارك: ضم إسرائيل للجولان ونقل السفارة الأمريكية للقدس قوض فرص السلام

أحمد عمر هاشم: زيارة أضرحة آل البيت لا مانع فيها بالإجماع

مبارك: ما تُسمى بصفقة القرن "كلام جرايد" وتسريبات غير مؤكدة

مبارك: صدام حسين كان مراوغ.. وأعلنت استعدادي إمداد الكويت بقوات دفاعية

قال الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، إن صدام حسين استمر في تصعيد لهجته ضد دول الخليج، حتى جاءت له معلومات مؤكدة بأن العراق حشدت قوات على الحدود، وأنها لا تبدو من حجمها وتمركزها أنها قوات دفاعية، موضحًا أنه في ذلك الوقت كان على تواصل مستمر مع دول الخليج، وتحديدًا السعودية والكويت والإمارات.

وأضاف مبارك، خلال حوار أجراه مع الكاتبة الكويتية فجر السعيد، بجريدة "الأنباء" الكويتية: "قررت على الفور زيارة العراق عشان أقعد مع صدام ونهدي الأمور، روحت العراق، وجاني سعود الفيصل مبعوثا من الملك فهد في السادسة صباحا في المطار عشان يتشاور معي قبل لقائي مع صدام، أقلعت في السابعة صباحا ووصلت العراق وقعدت مع صدام وطارق عزيز وآخرين، حوالي 5 ساعات استمر في الشكوى من الكويت".

وتابع: "قلت له أي مشاكل تحل بالحوار الهادئ بعيدا عن التصريحات والتراشق الإعلامي والتهديد، وسألته تحديدا عن نيته مع تواجد قواته على حدود الكويت، فقال لي أنه لا ينوي الاعتداء على الكويت، وأضاف: لا تقول لهم كده، استغربت من كلامه ده وعاودت سؤاله عن نيته ونحن نجلس سويا بدون أعضاء الوفدين، فأكد أنه لن يعتدي".

وواصل: "اقترحت ضرورة عقد لقاء بين العراق والكويت.. فقلت له أنا حروح الكويت والسعودية وحبلغه بمقترحات لترتيب لقاء للحوار، الأحد 29 يوليو في السعودية، بعدما أقلعت في اتجاهي للكويت أُبلغت وأنا في الطيارة بتصريح صحفي من طارق عزيز بعد مغادرتي على الفور، يقول فيه إنهم عقدوا لقاءات مطولة معي لمناقشة العلاقات الثنائية، الشك زاد أكثر.. ثنائية إيه؟، هو أنا جايلكم من الفجر عشان أناقش العلاقات الثنائية".

وأردف: "وصلت الكويت وقابلت الشيخ جابر في المطار، وقلت له إن صدام قالي بوضوح أنه مش حيقوم بأي عمل عسكري.. بس قولت للشيخ جابر أيضا أنه لازم تأخذ احتياطات لأن صدام مراوغ.. وقلت له أنا على استعداد أبعت أي مساعدات دفاعية تطلبها الكويت.. وفي نفس الوقت قلت له أنا طالع على السعودية عشان أتشاور مع الملك فهد على عقد لقاء يجمع الكويت والعراق والسعودية لتهدئة الأمور.. واقترحت للشيخ جابر أن يحضر ولي العهد الشيخ سعد هذا اللقاء".