سر أذان الفجر بالإمارات.. قصة إسلام إيمان في الأسبوع الأول من رمضان

سر أذان الفجر بالإمارات.. قصة إسلام إيمان في الأسبوع الأول من رمضان إيمان

عرضت صحيفة "خليج تايمز"، قصة إسلام البريطانية "إيمان" التي اعتنقت الإسلام في الأسبوع الأول من رمضان خلال تواجدها في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تحدثت فيها عن معالم التغير التي طرأت عليها بعد اعتناقها للدين الحنيف، ذاكراة محاولاتها السابقة لإعتناق الدين، وأن ما منعها كان أقرب المقربين إليها، لكن هذا تغير في هذا الشهر.

وقالت البريطانية البالغة من العمر 49 عامًا إن اهتمامها بالإسلام بدأ من عظات الكنيسة "لأنها تشير دائمًا إلى الإسلام"، قاصدة الرابط الموجود بين الدينين.

وذكرت المواطنة البريطانية ماكسين برادوك (اسمها السابق)، أنه بعد قضائها فترة في الإمارات، يعد رمضان هذا العام هو الشهر الذي اعتنقت فيه الإسلام، وذلك بعد خمسة أيام فقط من بدء الشهر الكريم، وهي تفضل الآن أن تطلق على نفسها اسم إيمان (وهو اسم يعني الإيمان بالله ونبيه).

وأضافت البريطانية البالغة من العمر 49 عامًا أن اهتمامها بالإسلام بدأ من عظات الكنيسة، ومن بعد ذلك تطور تعلقها بلإسلام و"قيمه الجميلة".

واشارت إيمان إلى أنها أرادت اعتناق الإسلام قبل بضع سنوات، لكنها لم تفعل ذلك لأن والدتها لم توافق على ذلك.

وبعد وفاة والدتها في أكتوبر، زارت إيمان مركز المعلومات الإسلامية لدراسة المزيد عن الدين الذي بدأت تتعرف عليه.

وأوضحت أن "الشيء الأكثر جاذبية بالنسبة للإسلام بالنسبة لي هو قيمه، هذه هي القيم التي تجلب السلام إلى قلبي، لقد سئمت كثيرًا من رؤية الأشخاص الذين يؤذون الحيوانات وبعضهم البعض".

وهذه هي المرة الأولى التي تصوم فيها إيمان كمسلمة.

وقالت إيمان: "رغم أنني كنت أحاول منذ ثلاث سنوات، إلا أنني لم أتمكن من القيام بذلك بنجاح، لكن هذا العام، حتى قبل أن أصبح مسلمة، طلبت من الله أن يساعدني في هذا الأمر وقد فعل ذلك، لقد كنت أستيقظ خلال السنوات القليلة الماضية مع نداء صلاة الصباح (صلاة الفجر) وهذا جعلني عاطفية".

وأضافت أنها بحثت عن علامات من الله والتي "أظهرها بطرق مختلفة"، وفي 12 مايو الحالي في 2019 قررت أن تصبح مسلمة.

وعلقت على ذلك قائلة: "رغم أنني عزباء، فقد ملأ الله قلبي الآن بالسلام والهدوء والرضا".

وأكدت إيمان أن علاقتها بالله أصبحت أقوى مع الصوم: "أتمنى أن يرى الجميع حجم ما أشعر به، خاصة عندما أقف للصلاة، أنا متحمسة دائمًا لأداء صلاتي. أثناء الصلاة أطلب من الله أن يجعل مني امرأة مثالية حتى أتمكن من الثناء عليه في كل مجده".

وتنصح الجميع حيث تقول: "كل ما أريد أن أقوله هو أن تفتح عقلك وقلبك وستجد ما تريد، إن الإيمان بالله سيجلب العالم كله إليك، كل ما تقضيه في طريقه - سواء كان ذلك الوقت والطاقة أو المال - سيعود إليك بطرق لا يمكنك أن تتخيلها لأن الله طيب ورحيم".