الثلاثاء أم الأربعاء .. حكاية يوم العيد الذي حير مصر

"الحسابات الفلكية تقطع بوجود الهلال، لكنها لا تضمن رؤيته" جاءت الجملة على لسان الدكتور جاد محمد القاضى، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية لتزيد من حيرة المصريين حول القطع بيوم العيد، هل هو الثلاثاء أم الأربعاء.

تابع القاضي: "حيث تيسر على الراصد يوم الرؤية الشرعية عملية تحري الهلال الجديد بالتوجه مباشرة نحو اتجاه وزاوية ميلاده دون إضاعة الوقت فى البحث عنه فى اتجاهات متعددة فى صفحة السماء، وبذلك يمكن رؤيته ورصده مهما قلت فترة مكثه بعد غروب الشمس".

الكلام المنشور على وكالة الشرق الأوسط كان علميا إلى حد كبير، لكنه لم يشبع فضول المصريين الذين بنوا خططا ووضعوا جداولا لـ العمل والاجازات خلال العيد الذين اعتبروه الثلاثاء قبل التأكيد على ذلك.

وزاد من حيرة الشعب المصري والشعوب العربية تباين التكهنات، أو الرصد بين الدول العربية، إذ أن المرصد الفلكي بالسعودية، وكذلك مركز الفلك الدولي بالإمارات، يرى أن الثلاثاء هو المكمل لشهر رمضان، وأن الأربعاء أول أيام عيد الفطر.

المرصد المصري كان له رؤية مغايرة، حيث يؤكد أن شهر رمضان هذا العام ٢٩ يوما، وأنه فلكيا ينتهي الشهر الفضيل غدا الاثنين الموافق ٣ يونيو، وفقا لتصريحات القاضي.

دار الإفتاء، أعلنت على صفحتها الرسمية، استطلاع هلال شهر شوال الاثنين الموافق 29 من رمضان، و3 يونيو، وستعلن الرؤية الشرعية فى احتفالية رسمية تقام فى بث مباشر.

وأعلن مركز الفلك الدولي في الإمارات، أن يوم الأربعاء الموافق 5 يونيو، هو غرة شهر شوال، وأول أيام عيد الفطر في جميع مناطق العالمين الإسلامي والعربي.

واتفق في هذا الرأي المرصد الفلكى بحوط سدير بالسعودية، الذي أكد أنه يصعب رؤية هلال شهر شوال يوم الإثنين 3 يونيو الموافق 29 رمضان، ويكون الثلاثاء 4 يونيو متممًا لشهر رمضان الكريم.

وقال الدكتور محمد الخميسى، الأستاذ بالمعهد القومى للبحوث الفلكية بالسعودية، أن عيد الفطر سيكون يوم الأربعاء الموافق 5 يونيو، وفقا لما نشره المرصد الفلكي بحوط سدير بالسعودية، بشأن الحسابات الفلكية لهلال شهر شوال.