"البرهان" يتولى رئاسة المجلس السيادي السوداني.. و"حمدوك" رئيسا للوزراء

"البرهان" يتولى رئاسة المجلس السيادي السوداني.. و"حمدوك" رئيسا للوزراء الفريق عبدالفتاح البرهان

الأخبار المتعلقة

البرهان: لا مكان لمروجي خطاب الفتن والتطرف والكراهية في السودان

البرهان: التحديات تحتم حماية التوافق لوضع أسس الحكم المدني في السودان

"البرهان": ليس لدينا أي رغبة في حكم السودان.. وحادث "الأبيض" مؤسف

البرهان: جاهزون لإعادة التفاوض مع قوى الحرية والتغيير

وافقت قوى الحرية والتغيير بالسودان بالإجماع على ترشيح "عبدالله حمدوك" رئيسا للوزراء، حسب ما أفادت قناة "الحدث" في نبأ عاجل عنها قبل قليل.

واختار المجلس العسكري الانتقالي في السودان، 5 من أعضائه الحاليين لتمثيله في المجلس السيادي، كما قرر أن يتولى الفريق عبدالفتاح البرهان رئاسة المجلس السيادي.

ويمثل المجلس العسكري في المجلس السيادي، الفريق محمد حمدان "حميدتي"، والفريق شمس الدين كباشي، والفريق ياسر العطا، والفريق صلاح عبدالخالق. وكان المجلس العسكري الانتقالي السوداني يتألف من 7 أعضاء.

وفي 4 أغسطس الحالي وقّع ممثلون عن المجلس العسكري السوداني وائتلاف المعارضة الرئيسي بالأحرف الأولى على إعلان دستوري، ما يمهد الطريق أمام تشكيل حكومة انتقالية.

ومن المقرر أن يوقع الجانبان بشكل نهائي على الإعلان الدستوري يوم 17 أغسطس، كما سيتم إعلان تشكيل المجلس السيادي يوم 18 أغسطس، وتعيين رئيس الوزراء يوم 20 أغسطس، وتشكيل الحكومة يوم 28 أغسطس.

وتشمل سلطات مجلس السيادة إعلان حالة الطوارئ بطلب من مجلس الوزراء، وتتم المصادقة عليه من المجلس التشريعي الانتقالي خلال 15 يوما من تاريخ الإعلان، كما خولت الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية لسنة 2019، سلطة إعلان الحرب لمجلس السيادة، بناء على توصية من مجلس الأمن والدفاع.

وحددت المادة (11) من الوثيقة الدستورية، التي توافق عليها المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير، اختصاصات وسلطات مجلس السيادة، وبينها إعلان الحرب بناء على توصية من مجلس الأمن والدفاع، والذي يتكون من مجلس السيادة، ورئيس الوزراء، وزير الدفاع، وزير الداخلية، وزير الخارجية، وزير العدل، وزير المالية، القائد العام للقوات المسلحة، النائب العام والمدير العام لجهاز المخابرات العامة، على أن تتم المصادقة عليه من المجلس التشريعي الانتقالي خلال 15 يوما من تاريخ الإعلان، وفي حال لم يكن المجلس التشريعي منعقدا سيتم عقد دورة طارئة.

وشملت سلطات مجلس السيادة وفقا للمادة (11) من الوثيقة الدستورية، إعلان حالة الطوارئ بطلب من مجلس الوزراء وتتم المصادقة عليه من المجلس التشريعي الانتقالي خلال خمسة عشر يوما من تاريخ الإعلان.