احترف اغتصاب الأطفال وتلذذ بأكل لحومهم.. ميول «ألبرت» الشاذة قادته للإعدام

احترف اغتصاب الأطفال وتلذذ بأكل لحومهم.. ميول «ألبرت» الشاذة قادته للإعدام اغتصاب الأطفال - أرشيف

تراه بابتسامته البريئة وملامحه التي أصابها الشيب فأكسبته وقارًا، تجاعيد وجهه وهيئته العجوز جعلت منه رجلًا مُحببًا لدى الأطفال بمثابة الجد، أولئك البراعم الذين وثقوا به ورضخوا لأوامره، ليكشر ألبرت فيش عن أنيابه لهم ويوقعهم في مصيدته، وبميوله السادية يقتل ويغتصب بل ويأكل لحوم الصغار.

قاتل متسلسل، وسفاح عرفته أمريكا في القرن التاسع عشر، تاريخ شجرة العائلة لا ينم سوى عن أفراد أسرة غير مستقرة عقليًّا تعاني من هلاوس والهوس، نشأ بينهم ألبرت فيش، فأرسله والده المهووس إلى دار الأيتام، ليعيش طفولته وسط عنف وضرب وتعذيب، فتفتحت عيناه على السادية والتمتع بإيذاء الغير، والتلذذ بالعنف فأصبحت ميوله العدوانية بداخله لم تستع والدته عن انتشالها منه حتى بعد خروجه من دار الأيتام.