التفاصيل الكاملة لتسريبات الإخوان وفضح عمرو أديب لمخططاتهم

التفاصيل الكاملة لتسريبات الإخوان وفضح عمرو أديب لمخططاتهم عمرو أديب

قال الإعلامي عمرو أديب، إن جماعة الإخوان الإرهابية وكل من على شاكلتها يتلقون تمويلا من نفس الدولة.

وأضاف أديب خلال حلقة اليوم من برنامج «الحكاية» المذاع على فضائية «إم بي سي مصر»: « كلهم شغالين عند نفس المعلم، كلهم شغالين عند نفس الراجل، إحنا معندناش مشكلة بس بطلوا كذب على الناس وادعاء الشرف».

وأكد أديب أن تلك الدول سواء مخابرات قطر أو تركيا تسعى لاستغلال الإخوان لهدم الدولة المصرية .

وعرض أديب، مقطع فيديو يكشف مصدر خروج دعوات جماعة الإخوان الإرهابية لخلق الفوضى في مصر، ومن يقف وراء تمويلها؛ وتضمن مقطع الفيديو تسريبات صوتية لرموز من جماعة الإخوان ومنهم الإرهابي أحمد أبو عمار وهو يحرض ضد مصر.

وأكد أديب، أنه ليس ضد المعارضة سواء من داخل مصر أو خارجها، مشددا على ضرورة أن نفهم من يقف وراء المعارضين.

وأضاف: «اللي مجنني اننا مش عارفين مين ضد مين.. زمان كانوا بيدفعوا تمن المعارضة، دلوقتي يقبضوا ثمن المعارضة»، مؤكدا رفضه للمعارضة المدعومة من دول وأجهزة مخابرات أجنبية.

وأوضح أديب أنه من حقه كمواطن أن يعلم من يدعم المعارض لوطنه، مؤكدا أن هناك أجهزة مخابرات أجنبية تقف خلف من يطلق بعض الدعوات للهدم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعرض أديب تسريبات صوتية لرموز من جماعة الإخوان ومنهم الإرهابي أحمد أبو عمار؛ وهو يدعو أعضاء الإرهابية بتصنيع القنابل والمولوتوف وحرق سيارات الشرطة. .

كما عرض تسجيلا لشخص يدعى أبو عمر المصري، والذي انضم للإرهابية في 2016 وهرب إلى السعودية ثم إلى إحدى الدول الأوروبية.

وعرض تسجيلا لشخص يدعى أحمد أبو عمار؛ وهو يؤكد أنه يتلقى أموالا من دول أجنبية لإنشاء صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لنشر الشائعات التي تستهدف استقرار مصر.

وتضمن الفيديو لقطات لضابط شرطة مفصول وآخر طيار سابق هارب من مصر، خلال ترويجهما شائعات وحثهما على القيام بثورة عام 2016 تحت مسمى ثورة الغلابة.

وقال أديب، إنه ليس ضد المعارضة سواء من داخل مصر أو خارجها، مشددا على ضرورة أن نفهم من يقف وراء المعارضين.

وأضاف: «اللي مجنني اننا مش عارفين مين ضد مين.. زمان كانوا بيدفعوا تمن المعارضة، دلوقتي يقبضوا ثمن المعارضة».

واختتم أديب، أن جماعة الإخوان الإرهابية أصبحت مخترقة في الخارج، ومن السهل أن يتم تداول المكالمات الهاتفية لهم والاتفاقيات التي تتم بهم لهدم الدولة المصرية.

وأردف أنه لا يوجد بينه وبين المعارضة أي مشكلة، ولكن يجد مشكلة في المعارضة التي تتلقى تمويلا من الجهات الأجنبية مثل ما تفعله الجماعة الإرهابية، وتتلقى أموالا من قطر وتركيا.